الدبور – ترجمة خاصة – يمني أمريكي أقدم على قتل نفسه والإنتحار بعدما عجز عن إحضار عائلته إلى أمريكا بسبب قوانين الحظر التي أصدرها ، ويعاني منها الكثير من وخصوصا من .

وبعيدا أيضا عن قصص الفصل بين العائلات التي دخلت بشكل غير قانوني إلى أمريكا، والتي أثارت ضجة، عندما أمر ترامب دائرة الهجرة بفصل الأطفال عن أهاليهم القادمين الى أمريكا بطرق غير شرعية، قبل أن تجبر المحكمة الإدارة الامريكية الى إعادة الأطفال إلى أهاليهم وتوحيد العائلات في مكان واحد.

 

قصة اليمني الذي يقيم في الولايات المتحدة ربما تكون أصعب من قصص من حرموا من أطفالهم خلال المحاكمة، فقد أفادت “إن بي سي نيوز” قصة مأساوية من تداعيات هذه السياسة القاسية ، وهي قصة مواطن أمريكي مات بسبب الانتحار في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن مُنعت زوجته واثنين من أبنائه من الحصول على تأشيرات للانضمام إليه في أمريكا.

كان محمود سالم ، الذي هاجر من اليمن ، مضربا جدا بعد أن تم منع أفراد عائلته من دخول الولايات المتحدة وتركوا عالقين في جيبوتي.

اتصل بهم ليقول وداعًا ، ثم مات بالانتحار يوم 18 يوليو.

وأفاد الأقارب أنه لم يعد قادراً على تحمل نفقات إعالة أسرته مالياً من الخارج ، وأن أطفال سالم كانوا مرضى.

وقال شقيق سالم ميمون لشبكة إن بي سي إن رفض تأشيرة الأسرة كان “السبب الأول والرئيسي” لموت محمود.

لم تكن إعادة توحيد الأسرة في وطنهم اليمني خياراً ، لأن اليمن محاصر في حرب أهلية دمرت البلد وتركت سكانها بالقرب من المجاعة ، فيما وصفته الأمم المتحدة “أسوأ أزمة إنسانية في العالم”. 

حظر سفر ترامب ، الذي أيدته المحكمة العليا في الشهر الماضي ، يحظر إصدار تأشيرات دخول من إيران وليبيا وسوريا والصومال واليمن ، وكذا للكوريين الشماليين وبعض الفنزويليين.

استخدم مؤيدو الرئيس إدراج دولتين غير إسلاميتين للإشارة إلى أن القاعدة لا يقصد منها منع المسلمين ، رغم كل التصريحات التي قال فيها ترامب إنه يريد منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

إن تطبيق الحظر على البلدان غير الإسلامية المشمولة ليس له تأثير حقيقي في العالم الحقيقي ، حيث أن الغالبية العظمى من الفنزويليين يتمتعون بالحرية في الدخول إلى الولايات المتحدة – فقط بعض المسؤولين الحكوميين وعائلاتهم غير مؤهلين للحصول على التأشيرات.

إن حظر الكوريين الشماليين يمكن أن يكون رمزيًا فقط ، نظرًا لأن النظام الشمولي لهذا البلد ليس كبيرًا حقًا في حرية الحركة.

في مفارقة مريرة ، سمحت حكومة الولايات المتحدة في النهاية لعائلة سالم بالإعفاء من حظر السفر – بعد خمسة أيام من وفاته.

ترجمة الدبور.