يشار إلى أنه كثيرا ما تأتي الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي لتكشف عن حالة الانفصام العام التي يمر بها ضاحي خلفان بعد كل تصريح أو تغريدة على حسابه الشخصي في تويتر.

 

وبسرد بسيط لبعض تناقضات الرجل الأمني خلال الأزمة الخليجية الحالية أو ما سبقها يتضح أن خلفان تغنى بقطر وقوتها الدبلوماسية وأميرها السابق حمد بن خليفة والحالي تميم بن حمد ثم أساء إليهما، وهو ما يظهر جليا في تغريداته منذ الأزمة الخليجية في 5 يونيو/حزيران من العام الماضي.

ومن تناقضات “خلفان” أيضا، أنه سبق وأن أعجب بالجزيرة وقوتها وحريتها ثم نكل بها وطالب بقصفها، وأيد المقاومة الفلسطينية وحقها في مقاومة الاحتلال وحاربها في ذات الوقت، ونادى بنصرة الشعب السوري وحقه في الحرية والكرامة وأيد الأسد، ودافع عن فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني المظلوم والمحاصر وتعاون مع إسرائيل ونسق معها أيضاً في ذات الوقت.