الدبور – قال في تغريدة له أن السعودية لن تسمح لأي دولة التدخل في شؤونها، في إشارة لمطالبة كندا الإفراج عن المعتقلين السياسيين في المملكة.

و انتقد وزير الخارجية السعودي دعوة كندا للإفراج عن نشطاء من المجتمع المدني باعتباره موقفا مبنيا على “معلومات مضللة” وقال إن بلاده لن “تقبل أي محاولة للتدخل في شؤونها الداخلية”.

وقال الجبير في تصريحات نشرت في حسابه على “تويتر”، “المملكة لا تتدخل في شؤون الدول الأخرى ولن تقبل أي محاولة للتدخل في شؤونها الداخلية وسنتعامل مع ذلك بكل حزم”.

وأضاف “الموقف الكندي المستغرب مبني على معلومات مضللة، وإيقاف المذكورين يخضع لأنظمتنا القضائية التي كفلت حقوقهم”

السعودية لا تتدخل في شؤون أي دولة إلا بطلب أمريكي، ولم تتدخل إلا في اليم وليبيا وسوريا و أفغانستان، ومصر، وفلسطين، واخيرا في قطر وفرض حصار عليها ومطالبتها بإغلاق قناة الجزيرة.

هذا كله ليس تدخلا في شؤون الدول الأخرى، بل كانت رحلات سياحية.

البد الداشر لم يضغط على ابو مازن الرئيس الفلسطيني لقبول صفقة القرن، هذا ليس تدخلا.

لم تدخل السعودية في إيران ولم تطالب بشن حرب عليها، لم تدخل عسكريا وماديا ونفسيا ومعنويا و فسادا في اليمن أبدا.

لم تشارك السعودية في حربها ضد الإتحاد السوفيتي في أفغانستان أبدا.

لم تتدخل السعودية حتى في الغناء وتجبر المغنيين للغناء ضد قطر أبدا.

لم تمول السعودية الجماعات المسلحة في سوريا لتقاتل بعضها البعض أبدا.

لم تمول السعودية الجماعات المسلحة في ليبيا أبدا.

لم تبعث السعودية اي جماعات إرهابية للقاعدة ولا داعش للقتال في العراق أبدا.

والقائمة تطول من إحترام السعودية للدول المجاورة وعدم تدخلها في شؤون أي دولة.

وعندما تطالب كندا أو أي دولة السعودية وتخاطبها بضرورة الإفراج عن المعتقلين على خلفية رأي هذا تدخل سافر في ئؤونها الداخلية وفي حريتها بتعذيب مواطنيها الذين هم ملك خاص لها.