الدبور – هددت كندا بعمل إرهابي كالذي حصل في ١١ سبتمبر في نيويورك عندما هاجمت الطائرات المخطوفة من قبل مجموعة إرهابية معظمها من السعودية ناطحات السحاب.

وكأنه فيما يبدو إعتراف رسمي من الحكومة السعودية بالمسؤولية عن الأعمال الإرهابية التي حصلت في ١١ من سبتمبر.

 

حيث نشر حساب “إنفوغرافيك السعودية”  صورة لطائرة كندية متجهة نحو تورنتو في صورة مركبة توحي بهجمات الحادي عشر من سبتمبر/ ايلول .

وأثارت الصورة الجدل واتهامات للرياض بتهديد بما يشبه هجمات سبتمبر/ ايلول على مركز التجارة الدولي في نيويورك عام 2001 .

وظهرت في التصميم صورة لطائرة مدنية كندية تحلق باتجاه برج “سي أن” في تورنتو مع عبارتي “يحشر أنفه فيما لا يعنيه” بالإضافة لـ”مثل عربي يقول: من تدخل فيما لا يعنيه لقي ما لا يرضيه “.

وسارعت وزارة الاعلام السعودية الى اغلاق الحساب في محاولة يأئسة لتدارك تداعيات الصورة التي تدل على حماقة تتجاوز ما وصفته الوزارة بانها صورة غير موفقة .

واضطر “إنفوغرافيك السعودية” لحذف التغريدة ووصفها بـ”غير الموفقة” وكتب: “نشر الحساب صورة غير موفقة في تغريدة سابقة وبعض المتابعين أساء فهم المقصود منها، وحذفها الحساب استشعارا منه بأنها غير مناسبة ولا تتوافق إطلاقا مع ما ذهبت إليه بعض التعليقات “.

وقد اعلنت السعودية ، في وقت سابق ، تجميد علاقاتها التجارية والدبلوماسية مع كندا بسبب حثها على الافراج عن نشطاء .