الدبور – الجبير وزير خارجية السعودية الذي لم يخلق مثله في البلاد، إلا وزير خارجية الإمارات، ولكنه لم يصل بعد إلى مستواه الثقافي والتعليمي والسياسي بعد.

الوزير قال في تصريحاته أن السعودية حصلت على تأييد ثلث البشرية في الأزمة مع كندا، الوزير ترك عمله وجلس يحسب عدد البشرية في العالم، ومن ثم طرح وقسم ليحصل على نتيجة أن ثلث البشرية معه.

ولم يبق له إلا تحصيل ثلث ثاني، وبهذا يكون قد حصل على الثلثين في الأصوات وبعدها سيحتل كندا لأن لديه أغلبية الأصوات.

 

لم يعلم الدبور كيف حسبهم ومن أي بلد هذا الثلث الذي حصل عليه، وهو لم يحصل على تأييد ربع شعبه أصلا في هذه الأزمة ولا التي قبلها من مجازر اليمن وحصار قطر الجارة التي تربطهم بها علاقات عائلية وتجارية.

 

وأضاف الجبير، خلال مؤتمر صحافي في العاصمة السعودية، أن “هذه الأزمة فُرضت علينا بسبب تدخل كندا السافر وغير المقبول في شؤوننا الداخلية”.

ولفت إلى أن الأزمة بدأت عندما غردت وزيرة الخارجية الكندية، وطالبت بالإفراج الفوري عن موقوفين سعوديين، ثم غرد السفير الكندي في المملكة.

واعتبر الوزير السعودي أن الأمر “لا يتعلق بحقوق الإنسان، وإنما يتعلق بأمور أمن الدولة”.

وتابع أن “المعتقلين متهمون بالتواصل مع جهات خارجية وتجنيد أشخاص في أماكن حساسة للحصول على معلومات ونقلها إلى جهات معادية للمملكة”.

وزاد بأن “التحقيقات جارية معهم، وهناك من تم إطلاق سراحه، وهناك من هو ما زال موقوفا، والمملكة تضمن حقوقهم”.

وأردف: “نحترم جميع الآراء، ونقبل الانتقادات إذا كانت في محلها، ولكن لا نقبل الاملاءات ولا نقبل التدخل في شؤوننا الداخلية”.

ومضى قائلًا إنه “على كندا أن تفهم أن ما قامت به أمر غير مقبول”.

وأشار إلى أنه “لا حاجة لوجود وساطة” في الخلاف الدبلوماسي المتصاعد مع كندا، وأن على أوتاوا “تصحيح ما قامت به تجاه المملكة”.

وأضاف الجبير خلال المؤتمر أن “النظر قائم في اتخاذ مزيد من الإجراءات تجاه كندا”. ولم يكشف تفاصيل عن الأمر.