الدبور- القذارة التابعة لآل سعود هي قديمة جدا، قدم تأسيس المملكة السعودية وتحويل سكان الحجاز الى مملكتهم بالقوة، ومن رفض سياساتهم، إما قتل أو أعتقل أو نفي خارج حدود مملكة العهر والقذارة.

قد يستغرب البعض خروج بعض التصريحات المؤيدة للكيان المحتل، وبل تحث المحتل على قتل المزيد من الفلسطينيين، ويقول كيف تحولوا الى هذه الدرجة من القذارة؟

 

القذارة موجودة وكل ما قام به بن سلمان هو السماح لها بالخروج للعلن بلا خجل ولا لف ولا دوران.

 

أجدد قذارة خرجت بالأمس عندما كانت تقصف “إسرائيل” غزة وبالتزامن مع قصف السعودية لليمن خرج الناشط السعودي والمثير للجدل أحمد بن سعد القرني بنصيحة لإسرائيل أن تتحاشى في قصفها لقطاع الشجر والحجر، مطالبا إياها بإبادة شعب ودفنه تحت الأرض.

 

وقال في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” ردا على الإعلامي الإسرائيلي إيدي كوهين الذي نشر فيديو لقصف الطيران للقطاع:” اقصفوا #غزة وتجنبوا الحجر والشجر فإنها مباركة ، وابتعدوا عن ثكنات ومراكز #حماس العسكرية فتعاملكم التجاري معها بالمليارات، وعليكم بشعب #غزة اقتلوهم وادفنوهم تحت #الارض ،حتى لانسمع انين اطفالهم ونواح نسائهم ، فالمتاجرة بارواحهم اصبحت كمثل حبات #القهوة يُتاجر بها لتشرب دمائهم بمزاج.!”

رد المغرد والناشط الحقوقي السعودي المتصهين لم يمر مرور الكرام بل أثار غضب واستنكار المغردين من مختلف الدول العربية، الذي شنوا هجوما عنيفا عليه وعلى النظام السعودي الحاكم، مؤكدين بأن أمثاله خطر على الامة أكثر من الإسرائيليين أنفسهم.