الدبور – موقع سعودي يصر على إستخدام سياسة إستحمار الشعوب، بعد كل التطور الذي حصل في العالم، وتحول العالم كله إلى قرية صغيرة، ما زال الإعلام السعودي يعمل بعقلية الخمسينات، في أيام مملكة الصمت، لا اخبار تخرج من ولا أخبار تدخل إليها إلا بأمر الملك.

فقد نشر موقع إخباري سعودي خبرا يخص الأزمة “-الكندية” فجر موجة سخرية واسعة بين النشطاء.

موقع “ بوست” زعم في خبر نشره على موقعه الإلكتروني وحسابه بتويتر، نقلا عن صحيفة كندية ذكر أن اسمها “La Presse” أن الأزمة الدبلوماسية ستعجل بمغادرة ما يقرب من 250 طبيبا لمقاطعة “كيبيك” على المدى القصير.

 

وعنون الموقع الخبر بـ”الفزع يدب في المستشفيات الكندية..بسبب مغادرة 250 طبيب سعودي”.

بمعنى النظام الصحي في كندا سينهار تماما لمغادرة الأطباء الذين بعثهم رحمة بكندا و في الشعب الكندي الذي سيموت نصفه هذا الشتاء من مرض الإنفلونزا القاتل، أو لربما سترسل كندا شعبها إلى السعودية ليتعالج هناك، طبعا بعد فك الحصار عنها.

وتابع الموقع مزاعمه نقلا عن مصادر مجهولة، أن العشرات من الطلاب السعوديين هم أطباء مقيمون أو لديهم برنامج زمالة ما بعد الدكتوراة في المحافظة، ويقدمون الرعاية الصحية للمرضى أثناء مواصلة تدريبهم.

 

وتابع:”يقلق هذا الوضع مجلس حماية المرضى الكندي، الذي طلب من السلطات إيجاد حل سريع فيما دقت الجمعية الوطنية للسكان ناقوس الخطر”.

وأثار هذا الخبر سخرية غير مسبوقة حتى بين السعوديين أنفسهم.

 

ورد أحد النشطاء ساخرا:”والله اضحكتم الناس باعلامكم الكاذب اي تأثير الله يرحم والديكم كلهم ممرضين ومتدربين يعني سستر تغيير جروح واخذ القياسات وبس اصبحتم مهزلة”.