الدبور – إنهيار مفاجئ في الحالة الصحية للملك سلمان الذي يقال إنه يعاني من مرض الزهايمر، وبعض التقارير تقول إنه يعاني من أمراض مختلفة أثرت على قدرته على إتخاذ القرارات في الكثير من الأحوال.

وهذا سبب تفرد ولي عهده ونجله ابن سلمان بالقرارات المصيرية والمتخبطة للمملكة السعودية، مما ينذر بوقوعها في إنهيار تام نتيجة تلك القرارات الصبيانية.

 

وقد كشف المغرد مجتهد والذي عادة تصدق تسريباته لأنه يعتقد إنه من الداخل أو له إتصالات كبيرة داخل الأسرة الحاكمة، وزادت التسريبات بعد الحرب التي شنها على عائلته، حيث صنع له أعداء من داخل القصر وداخل العائلة التي لطالما لم تسمع عنها اي شيئ وعرفت المملكة لعقود بمملكة الصمت.

 

وكشف المغرد الشهير “مجتهد” بتغريدته التي لسعها الدبور عن استنفار في الجهاز الطبي الخاص بالعاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز.

 

وقال “مجتهد” في تغريدة عبر “تويتر” لسعها الدبور ما نصه : “استنفار مفاجئ في الجهاز الطبي المخصص للملك، ولم تتبين الصورة إن كان سبب الاستنفار احتياطيا أو علاجيا”.

 

ولفت “مجتهد” أن شكوكا تدور حول قدرة الملك سلمان على المشاركة في استقبال الوفود في الحج والحفلات التقليدية.

 

وأضاف أن “دوائر العائلة تتحدث عن أكثر من ذلك”، حيث تدور الشكوك على إنقلاب ناعم قام به ابن سلمان على أبيه، وبات التخلص منه ضروري ويجب التسرع في تولي الحكم في السعودية حسب نصيحة ابن زايد له، وهناك تخوفات من العائلة الحاكمة أن ابن سلمان قام فعليا بعملية إغتيال للملك منذ فترة عن طريق الطعام.

 

يشار إلى أن الملك سلمان يبلغ من العمر 82 سنة، وعين ملكا للبلاد مطلع العام 2015، خلفا لأخيه غير الشقيق الملك عبد الله بن عبد العزيز.