الدبور – السلطان قابوس أصدر أمرا يخص قوات الشرعية اليمنية الذين تقطعت بهم السبل بعد تعرضهم لإصابات كبيرة في الحرب التي تشنها والإمارات على بحجة دعم الشرعية والقوات الشرعية في ، وفي نفس الوقت تخلوا عن الجرحى من تلك القوات التي من المفترض هي تابعة لهم أو إستعانت بهم لتثبيت الشرعية في .

حيث رفضت السعودية والإمارات من تقديم العون للجرحى ولا حتى علاجهم أو السماح لهم بالدخول الى أراضيهم للعلاج بعد تدمير البنية التحتية لليمن.

 

و بامر من السلطان قابوس قامت بتوفير سبل النقل لجرحى الجيش اليمني التابع للشرعية الى المستشفيات في الهند للعلاج، من إعاقات وإصابات مستعصية بعد ان تخلى التحالف عنهم، وقد أشاد بذلك مجموعة من النشطاء والكتاب والصحفيين في اليمن وليس السلطنة التي قدمت المساعدة بدون ضجة إعلامية كما تفعل السعودية والإمارات عندما تقدم مساعدة لشخص ما في اي مكان.

 

الكاتب اليمني عباس الضالعي دون في تغريدة له بتويتر لسعها الدبور كالعادة، مهاجما تخاذل التحالف ما نصه:

“عدد جرحى #تعز يتجاوز 23 الف جريح من الجيش والمقاومة،اهملهم تحالف # # والشرعية وتعفنت جراحهم وقام الشيخ حمود المخلافي بالبحث عن متبرع يتكفل بعلاج الحالات المستعصية في الخارج.”

 

وتابع مشيدا بموقف السلطنة من هؤلاء الجرحى ومهاجما النظام السعودي:

”#سلطنة_عمان فتحت منافذها وقامت بنقلهم بعد ان رفضت السعودية عبورهم عبر اراضيها.. المتغطي بالسعودية عريان”

 

وقال الصحافي سمير النمري ايضا بتغريدة على تويتر لسعها الدبور أرفقها بفيديو نقل الجرحى، ما نصه:

حين خذل التحالف السعودي الاماراتي والحكومة اليمنية جنودهم وجرحاهم، تقدمت لمساعدتهم. سيرت لهم الطائرات وسيارات الإسعاف لنقلهم من الحدود الى مسقط ، وقامت بتسكينهم في الفنادق وقدمت لهم كل التسهيلات كل ذلك و لا علاقة لها بالحرب في ، لكنها الأصالة والنخوة.

وأعلن سلاح الجو السلطاني بعمان بأنه سيقوم بنقل عدد 150 من جرحى الجيش اليمني الموالي للشرعية إلى الهند، في أعقاب تقديم السلطات التسهيلات اللازمة لقدومهم عبر منفذ شحن الحدودي إلى السلطنة وكذلك تقديم كافة التسهيلات لاستكمال سفرهم نحو الهند.

 

وذكر أحد مرافقي الجرحى أن سلاح الجو السلطاني سيقوم بنقل الجرحى عبر طائراته، فيما ستتولى السلطات العمانية المختصة تجهيز الطواقم الطبية لهم وتسكينهم حتى صدور التأشيرات الخاصة بهم من السفارة الهندية في مسقط.