الدبور – وفاة الشيخة في مصر، حيث تم الإعلان رسميا عن وفاتها في جمهورية مصر وسيتم نقل جثمانها الى الكويت.

وقد تفاعل النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي في الكويت بحزن شديد على فراقها، لما كانت تمثله من إنسانية وحب وعطاء للجميع كما وصفها المغردون في الكويت.

 

وقد نعى عدد من المسؤولين والإعلاميين والنشطاء الكويتيين، في ساعة متأخرة من مساء الأحد، الشيخة فريحة الأحمد الجابر الصباح، شقيقة أمير الكويت ، والتي توفيت في جمهورية مصر.

وقال المحامي علي العلي في تغريدة عبر حسابه في “تويتر”: انتقلت الى رحمة الله تعالى الشيخه فريحة الاحمد الصباح ويتم نقل الجثمان من جمهورية مصر العربية الى الكويت انا لله وانا الية راجعون”.

وعرفت الشيخة فريحة بدورها الإنساني والاجتماعي تجاه كافة شرائح المجتمع واهتمامها بقضايا الأسرة وخاصة الأمهات حيث أطلقت مبادرة الأم المثالية في البلاد منذ أعوام.

وتوالت التعازي المقدمة إلى أسرة الفقيدة وعلى رأسهم أمير البلاد، داعين الله أن يتغمد الشيخة فريحة بالغفران وأن يلهم ذويها الصبر والسلوان.

وقال النائب عبد الكريم الكندري “تعازينا لصاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد حفظهما الله وأسرة الصباح الكرام بوفاة المغفور لها الشيخة فريحة الأحمد الجابر الصباح. اللهم ارحمها برحمتك وأكرم نزلها ووسع مدخلها واجعل قبرها روضة من رياض الجنة والهم أهلها الصبر والسلوان. إنا لله وإنا اليه راجعون”.

 

ونشر الكثير من المواطنين في الكويت تغريدات تعزي وشعب الكويت بفقدان المغفور لها بإذن الله الشيخة فريحة.

ولسع الدبور بعض التغريدات من موقع تويتر التي تعزي وتشيد بمواقف الشيخة الإنسانية حيث قال أحد المغردين اسمه شباب كوم ما نصه:

“إنتقلت إلى رحمة الله تعالى الشيخة فريحة الأحمد الجابر الصباح التي عرفت بحبها وأخلاصها لوطنها وكانت احدي أبرز العاملات في الدعوة الي التسامح الديني والعمل الإنساني في الكويت والوطن العربي إنا لله وإنا إليه راجعون”