الدبور – إغتيال الداعية السعودي المعتقل سليمان الدويش تحت التعذيب في سجون ابن سلمان في .

حيث قال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، ان الداعية السعودي الشيخ سليمان الدويش، توفي تحت التعذيب، بعد ان بقي في حالة إخفاء قسري منذ اعتقاله في 22 أبريل/نيسان 2016.

وقال حساب الذي يتابع الأوضاع الحقوقية في السعودية، إنه يتحفظ على “ذكر تفاصيل التعذيب الذي تسبب بوفاة الدويش تقديراً لشخصه”، دون توضيح.

وكتب سلمان بخش “هذا هو الواقع في السعودية، فالرجال إما في السجون أو خارج البلد من ضغط وقمع الحكومة، ومنهم من توفي من التعذيب مثل الشيخ #سليمان_الدويش رحمه الله #عالم_بلا_رجال”.

ورأى محمد بن أحمد الخالدي أن وفاة الدويش تنذر “بخطر عظيم يلحق بالمعتقلين وهناك مجموعة من المشايخ في السجون يخشى عليهم القتل تحت أي طائل”.

الخبر الذي أثار النشطاء على تويتر وعلقوا على الخبر بمزيد من الغضب على ما يقوم به النظام السعودي من تجاوزات بحقوق الإنسان بدون محاسبة.