الدبور – مستشار ابن زايد الحاكم الفعلي لدولة الإمارات، بث تغريدة إستغرب بها كيف قطر و امير قطر يراهن على و أردوغان ولا يراهن على و أمريكا.

فمن عاش تحت البسطار الترامبي ودفع الجزية بمليارات الدولارات فقط لتحمي أمريكا مؤخرته، يقلقه الأمر ويستغرب، وبل يحرض على قطر، ويرسل رسالة للبابا ترامب أن قطر لا تحبه كما تحبه الإمارات، بالتالي ألا تسمح لنا بإحتلالها عسكريا؟

 

ففي تعليقه على الاستثمار القطري الجديد في تركيا بقيمة 15 مليار دولار، قال الأكاديمي مستشار ومقرب منه :

“أمير قطر يعلن من أنقرة أن بلاده ستستثمر 15 مليار دولار بشكل مباشر في تركيا”.

وتابع: “ورسالة قطر لأمريكا واضحة وبسيطة: أن الشريك التركي أهم من الشريك الأمريكي، وأنها تراهن على أردوغان ولا تراهن على ترامب”.

وخلص عبد الخالق عبد الله إلى أن “قطر انحازت لأردوغان، وفِي انتظار رد ترامب”.

وينتظر المستشار رد البابا في البيت الأبيض على ما قامت به قطر، وكيف إنها فضلت أردوغان الضعيف على ترامب شمشون الجبار الذي لا يقدر عليه أحد.

وقال ناشطون إن صيغة تغريدات عبد الخالق عبد الله توحي بـ”شماتته” بهبوط الليرة التركية مقابل الدولار.

وأضاف مغردون أن عبد الخالق عبد الله، رغم تحصيله العلمي وخبراته السابقة، إلا أنه “يسيء إلى نفسه عبر تويتر”، بحسب قولهم.

وبحسب مغردين، فإن تحريض عبد الخالق عبد الله على تركيا يوحي فعلا بصحة الكلام بأن الإمارات تصطف إلى جانب الولايات المتحدة ضد دول المنطقة، بما فيها تركيا المسلمة.

وفي وقت لاحق، نشر عبد الخالق عبد الله صورة لأردوغان، وعلق عليها: “منذ نحو 20 سنة وقطر تراهن على الفرس الخاسر، وها هي اليوم تراهن على هذه الفقاعة التي توشك على الانفجار”.