الدبور – بعد إسثمار ١٥ مليار دولار في تركيا لدعم ما تتعرض له من محاولات لتدمير إقتصادها بضرب عملتها المحلية، قررت أيضا القيام بخطوات كثيرة لدعم إقتصاد تركيا حتى تخرج من أزمتها.

وقد وقع مصرف قطر المركزي اتفاقية لمبادلة العملات مع نظيره التركي، وذلك كخطوة جديدة تساعد في .

 

وأعلن مصرف قطر المركزي في بيان صدر الأحد أن توقيع الاتفاقية يهدف إلى “تعزيز التعاون الثنائي بين البنكين المركزيين من خلال إنشاء خط ثنائي الاتجاه لمبادلة العملة.

وأقيم حفل التوقيع في مقر مصرف قطر المركزي في الدوحة.

ووقع الاتفاقية عن جانب دولة قطر محافظ البنك المركزي القطري الشيخ عبدالله بن سعود آل ثاني، وعن الجانب التركي محافظ البنك المركزي للجمهورية التركية مراد تشيتينكايا.

وأوضح البنك المركزي القطري أن الاتفاقية “ستسهل التبادل التجاري بين البلدين، إذ أنها توفر السيولة وتدعم الاستقرار المالي”.

وقد أعلن الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال لقائه الرئيس التركي رجب طيب يوم الخميس الماضي، أن بلاده ستنفذ حزمة من المشاريع الاقتصادية والاستثمارات والودائع بقيمة تبلغ نحو 15 مليار دولار، دعما للاقتصاد التركي المتعثر على خلفية انهيار العملة الوطنية الليرة التي فقدت نحو 40% من قيمتها منذ مطلع العام، والعقوبات الأمريكية المفروضة على أنقرة.