الدبور – الأردني الذي تنازل عن جنسيته و أصله مع أول شوال رز إماراتي، وغير جلده ولهجته وشيطنته، وظيفته في أبو ظبي شيخ يعطي الدروس الدينية ويفسر الأحلام، ومحلل سياسي، وطبال درجة أولى لعيال زايد أصحاب الفضل عليه.

وخارج أبو ظبي وخارج الأستديو الذي يطبل خلاله فهو يخلع العمامة ويلبس الشورت ويمارس بلطجته بيده لا بلسانه كما يفعل على شاشة أبو ظبي.

 

وقد تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا للداعية الإماراتي المجنس ، ظهرت فيه امرأة وهي تصوره بمكان عام وتقول إنه اعتدى وتهجم عليها.

 

ويظهر المقطع الذي تداوله النشطاء على نطاق واسع مستنكرين فعل الداعية الإماراتي، سيدة غاضبة تقوم بتصوير وسيم يوسف على ما يبدو داخل مطعم أو كافيتريا وتتحدث بعصبية متهمة بالاعتداء عليها.

كما أظهر المقطع أفراد أمن المكان وموظفين به يحاولون فض الاشتباك بينهما.

وشكك به عدد من النشطاء أو زمن تصويره، حيث ردت ناشرة الفيديو على المشككين بصحته أنها ستنشر مقاطع جديدة تظهر فيه الواقعة كاملة بعد تغطية وجه السيدة.

وفعلا نشرت تريدة ثانية بفيديو مختلف لا تظهر به السيدة ولكن يظهر رجال أمن سويسرا في الفيديو: