سلطنة عمان بلد العجائب التي لا تنتهي، شاهد ماذا فعلوا في العيد

14

الدبور – هي فعلا بلد العجائب في كل شيئ، الإبداع تجده في كل أمور الحياة، سواء المعقدة بتحصيل الجوائز العالمية للإبداع في مختلف المجالات، أو حتى امور الحياة اليومية، أما الأبداع بالصبر وحسن الخلق والبعد عن أذية البشر فهذا حدث ولا حرج.

الأبداع الذي لسعه الدبور في الفيديو الذي نشر على مواقع التواصل الإجتماعي مختلف هذه المرة بعض الشيء عما سبقه.

فقد تم تداول فيديو لطريقة الشواء في سلطنة عمان، وهي طريقة قد تشبه ما يتم عمله في بعض دول الشام أيضا ولكن بطريقة مختلفة، وتسمى في الأردن وفلسطين طريقة حفرة الزرب، وتكون بوضع النار داخل حفرة صغيرة ومن ثم يوضع قدر فيه اللحوم والخضار ويغطى بشكل كامل لمدة ٣ ساعات أو أكثر.

في السلطنة الشباب ذهبوا لأبعد من هذا، حيث أظهر الفيديو وجود حفرة كبيرة جدا وتم وضع اللحوم فيها بشكل سريع وإغلاقها ومن ثم أحضروا جرافة وهي جرار مزود بلوح معدني كبير وتستخدم لأعمال البناء الكبيرة لدفن و إغلاق الحفرة التي بداخلها اللحوم.

وقال ناشط للدبور أن هذه عادة في سلطنة عمان حيث يتم دفن اللحوم داخل الحفرة أول يوم العيد و إخراجها ثالث يوم العيد، ومنهم من يخرجها أخر النهار، ويخرج اللحم منها مشوي بطريقة هادئة وشهية.

الأغرب في الموضوع هو أن هذه الطريقة لا يقوم بها شخص في منزله، بل هي تكون لعدة عائلات في الحي أو أقارب من عائلة واحدة، ولا يعلم الدبور كيف سيتعرف كل شخص على اللحم أو الشوال الخاص به، لعلهم يتشاركون بها جميعها، فلا عجب فهي سلطنة العجائب.

شاهد بنفسك ما لسع الدبور والتعليقات على الفيديو:

You might also like
14 Comments
  1. [email protected] says

    يتم إخراج الشواء ثاني يوم يعني فقط يوم كامل 24 ساعه

  2. المشيفري says

    بالفعل . يدفن في اول ايام العيد . ويخرج ثالث ايام العيد. وفي بعض الولايات يدفن ثاني ايام العيد و يخرج رابع ايام العيد. ولكن الجديد في الفيديو الدفن بواسطة الجرار .

  3. ابو عمر says

    نحن نستخرج الشواء رابع ايام العيد😋😋😋😋😋😋😋

  4. محمد says

    انا من عمان .. هههه .. يتم اخراجه ثاني يوم وفي بعض المناطق ثالث يوم ..ويكون قمه في اللذاذه

  5. بنت السلطنه says

    هههههههه
    مالنا بلد العجائب؟!!!
    وحلوه هذه بعد حدث ولا حرج.
    زين شوي تقللوا من التحشيش ترانا حنا بشر وليس ملائكة.

    1. وطن الدبور says

      بنت السلطنة وتعترضين على مدح أبناء السلطنة، على العموم دوما الكلام على عموم الشعب، ولا يوجد شعب ملائكة وعندكم مثل ما عند غيركم، ولكن كثرة الشيئ هو الغالب.. فعندما مثلا تعاملين الف واحد من بلد الواق واق بينهم ٧٠٠ شخص سيئ نقول ان الشعب بغالبيته سيئ، والعكس صحيح.. لا ملائكة على الأرض يا بنت السلطنة وتحياتنا لك.. ولأبناء السلطنة

  6. منصور البلوشي says

    مشكورين اخواني على هذا النشر الرائع..
    للتصحيح فقط
    الشواء لا يكون في جدر وانما فيه اشبه مثل الكيس مصنوع من سعف النخيل ويسمى بالمحلية ب الخصافه

    عادة يتم الشواء في الحفرة لفتره تتقارب من يومين إلى ٣ ايام وفي بعض المناطق يوم واحد
    وليس ٣ او ٤ ساعات
    ودمتم بود

  7. الهدابي says

    يبغالنا نعزم الأوروبيين عالشواء 😂 ما بيتحملوا لقمة وحدة من ذاك التبزير 😂 . معلومة صحيحة أخواني الشواء يستخرج ثاني أو ثالث يوم العيد بعد أن يتم وضعه بإحكام في حفرة نيران تكون النار فيها مجهزة بقياس على حسب حجم الحفرة .

  8. الهدابي says

    يبغالنا نعزم الاوروبيين على الشواء 😂😂 بخلصوا دبات الماء كلها من لقمة وحدة 😅 . بالمناسبة الشواء تقليد عماني لدينا و بالفعل مثل ما ذكرتوا أخوتي في جريدة وطن الدبور وعلق بعض أخواننا العمانيين يتم إخراجه ثاني أو ثالث أيام العيد على حسب المنطقة المعمول بها الشواء و غالبا يتحدد ذلك بما يناسب العائلة . ويتم قياس النار في حفرة الشواء قبل وضعه بها .

  9. بنت السلطنه says

    لا ما اعترض، بس عن حد يحسدنا،
    ههههههههههه
    وشكرا لكم وعيدكم مبارك.

  10. ديني الإسلام says

    حياك الدبور شوانا نطلعه ثاني العيد اللي ندفنه اول العيد .. عادة ما نتخلى عنها

    وهي مختلفة نوعا ما عن عادة اهل الشام شفت فيديو لعادتهم

    تفضل معنا نعزمك على شواء

    1. وطن الدبور says

      نتشرف بزيارة السلطنة والتعرف على أهلها الطيبين.. عيدكم مبارك

  11. Pencil says

    بالفعل👌
    وتم استخراجه صباح اليوم “ثالث ايام العيد”

  12. صبحي لاخضر الشقيرات says

    عادات وتقاليد وتجارب قد تكون مقبوله ومتميزه عند اصحابها وقد لا ترقى الى ذلك عند البعض ولكن يجب ان تطغى الاخلاق والفضائل بين الناس وان لا يتم الاستهانه او النقض الغير مجدي السلطنه واهلها أناس خيرين فضولين لهم كل الاحترام والمحبه في الله ودمتم بخير

Leave A Reply

Your email address will not be published.