الدبور – أكاديمي إماراتي طفح معه الكيل من تصرفات عيال زايد في و في المنطقة، ونطق بالحق، مستهجنا ما يقومون به بدون وعي ولا خوف من الله.

و شن الأكاديمي الإماراتي أستاذ الاقتصاد بجامعة الإمارات يوسف خليفة اليوسف، هجوما عنيفا على حكام الإمارات مستنكرا هدرهم لثروة الشعب الإماراتي وبعثرة مليارات الدولارات على خدمة مخططات تخرب المنطقة وشراء ولاء المرتزقة في الدول العربية لاستخدامهم في تنفيذ تلك المخططات.

 

وقال “اليوسف” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر لسعها الدبور كعادته :”عجبا والله من صانع القرار في الامارات فهو يبعثر المليارات التي يحتاجها شعب الامارات على سياسات خارجية اغلبها تخريبي”

 

وشدد على أن الإماراتيين تُنفق من قبل “” على محاربة الحريات وتأسيس السجون ومساعدة المستبدين وشراء ولاء المرتزقة بأشكالهم.

 

وتابع موضحا:”وهذه كلها لم يجني منها أبناء الدولة إلا نقمة الآخرين … فما لكم كيف تحكمون ؟”

وكان الفيلم الوثائقي “الأيادي السوداء” الذي نشر في 2017 ومدته لا تتجاوز 82 دقيقة قد كشف بالوثائق والأدلة الدور الذي وصفه التقرير المصور بـ”المشبوه” لدولة الإمارات العربية المتحدة في دول الجوار الخليجي، ومساعيها لإجهاض ثورات ، وتجنيد عملاء وجواسيس محليين ودوليين، فضلاً عن علاقتها التي وصفت بـ”المتينة” مع الكيان الصهيوني ومخططاتها لشل أيادي الإسلامية، وفي النهاية فضح سجلات انتهاكات حقوق الإنسان لديها في الداخل والخارج.

 

التقرير الذي يعد الأكثر وضوحًا في رسائله كشف المستور الذي طالما أنفق أبناء زايد من مليارات هنا وهناك حتى يظل طي الكتمان، خاصة أنه يؤصل لحقيقة واضحة تتمثل في تبعية الخارجية الإماراتية لتوجهات أيًا كان ساكنه دون أي اعتبارات لمصالح الأشقاء والجيران الإقليميين.