الدبور – وعلى لسان أكثر من مسؤول كبير و صغير، وعبر الذباب الإلكتروني، أصدعت رؤوسنا وهي تقول أن خدمة الحجاج هي شرف لنا، وتفاخروا بنجاح دون وقوع إصابات، ومنوا على الحجاج لأنهم وفروا الحماية والخدمات لهم.

ولكن مع هذا التفاخر بما يسمى خدمة الحجاج شرف لنا، جاء عسكري سعودي ليبين نوع هذا الشرف في آخر يوم للحج، وقت رحيل الحجاج من منى إستعدادا لمغادرة أرض الحجاز سابقا، السعودية حاليا.

 

حيث تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا يكشف مدى التدني الذي وصل له الحال السعودي على كافة الأصعدة بعهد محمد بن سلمان، حيث ظهر عسكري سعودي يهين ويسخر منهم عقب انتهاء موسم الحج.

 

ووفقا للمقطع المتداول على نطاق واسع ظهر العسكري السعودي الذي من المفترض أن معين ليودع الحجاج ويلقي على مسامعهم الكلام الطيب عبر “الميكروفون”، وهو يسخر منهم بعبارات همز ولمز وسط حديثه قائلا:”الى اللقاء فرقاكم عيد”

المشهد فجر موجة غضب واسعة بمواقع التواصل بين النشطاء، الذين تساءلوا عن خدمة بيت الله التي يدعيها النظام السعودي وصار يتخذ من الركن الخامس للإسلام مصلحة تجارية بحتة.

 

تعليقات الذباب الإلكتروني كالعادة كانت مؤيدة لفعل العسكري المهين، مبررين ذلك بزعمهم أن بعض الحجاج لايوجد لديه أية ثقافة سواء كانت دينية أو أخرى متعلقة بالالتزام أو النظافة أو التعامل مع الآخرين بلطف واحترام.