الدبور – الأردني الذي يحاول تكرار ما قام به وسيم يوسف، التنازل عن أصله وجنسيته والحصول على الجنسية الإماراتية، ويبذل كل ما بوسعه من تطبيل ورقص وحتى خلاعة يوميا على وسائل التواصل الإجتماعي.

شيطان العرب لم يقتنع به كما إقتنع بوسيم يوسف مفسر الأحلام والمحلل السياسي، ولم يحصل حتى الآن على جنسية الرز الإماراتي، ولكنه لم ييأس أبدا، وتحول من طبال إلى رقاصة.

 

رقاصة برتبه أهبل، في الفيديو الذي لسعه الدبور يظهر علاونة الأهبل بأقصى درجات الهبل، فلا عجب، فلن تجد مثقف واعي مقنع يقف مع ، فهم تخصص طبالين ذباب رداحين شتامين، والآن تخصص جديد هبل في الشوارع.

الفيديو الذي رد عليه بعض النشطاء على تويتر وجعلوا منه أضحوكة لرواد موقع تويتر، حيث قال مغرد ما نصه:

“ما حد قلك قبل ضحتك مقززة Very cheap تعال بس مر جنب قطر وبتشوف شيسووا فيك رجالها. بس إنت مو بكفو تكون رجال خلك جنب اللوحة في الربع الخالي !”