الدبور – طلبت من المواطنات خلع والإلتزام بالقوانين عند زيارة أي من الدول الأوروبية التي تمنع ، لتجنب وضع السعودية في إحراج، وتنفيذا لرؤية بن سلمان ٢٠٣٠ بتحويل المملكة الى العلمانية البحتة.

فبدل أن تدافع السعودية بإستخدام نفوذها الذي إستخدمته في تشويه صورة قطر وعدد من الدول العربية، إختصرت الطريق على نفسها وطلبت خلع الحجاب أسهل.

 

وكانت السفارة السعودية في النمسا، قد أصدرت تحذيرا للمواطنين السعوديين القادمين إلى النمسا، بضرورة الالتزام بالقوانين النمساوية، التي تقتضي ، وضرورة عدم تغطية أي سعوديات وجههن خلال فترة وجودهن في النمسا، خاصة في الأماكن العامة في عموم النمسا، ويترتب على مخالفة القانون دفع غرامة مالية فورية نقدا.

وأثار تحذير سفارة السعودية في النمسا ردود فعل سلبية عديدة لدى مستخدمي مواقع التواصل.

وقالت “سؤدد” في تغريدة: “تخيلو أنزع غطا وجهي علشان أشوف طبيعه خضراء!!، ‏ يعوضنا الله بماهو أجمل منها في جنته بإذنه، وليبق غطاء وجهي معي لاينتزع للموت”.

ويرى خالد الجاسم أن عدم السفر إلى أي دولة تمنع الحجاب، وكتب “الحل بسيط جدا، ‏وهو عدم السفر للنمسا ولا لأي دولة تمنع حجاب المرأة الشرعي”.

وتابع “من كان يعتقد بوجوب تغطية الوجه للمرأة، فلن يفكر بزيارة النمسا ولا فرنسا وأولكم أنا لأني صار لي موقف مع رجل أمن فرنسي قبل تطبيق القرار، ‏قلت له وسائق الدراجة النارية لا يخفي وجه بالخوذة، ويستطيع أن ينفذ جريمته ولا يتعرف عليه أحد، فضحك ويقول قانون”.

أما، عبدالله الخالدي فتعجب من توقيت تحذير السفارة، وقال: “بدري؟!، ‏والله عيب أن هذه التغريدة تخرج من سفارة تمثل الوطن والمواطن في الخارج، ليس من المعقول والمنطق بعد انتهاء الإجازة تنزلون هذه التغريدة”.

وأيده فهد وكتب: “الجماعة نايمين بعد انتهاء موسم الاجازة الصيفية، الان تبلغوننا بهذة التعليمات!!!”.