الدبور – فيديو لـ حادث مخيف حصل في سلطنة عمان إنتشر بشكل كبير على وسائل التواصل الإجتماعي أثار ضجة كبيرة بعد إصابة شاب في مقتبل العمر نتيجة التهور.

الحادث الذي لم يكن الأول و لا الأخير يستدعي مراجعة جادة و قوية لمسألة التفحيط التي انتشرت في سلطة عمان، ويمارسها أيضا الزوار من دول الخليج وخاصة السعودية و .

 

حيث تم القبض الشهر الماضي على مفحطين من  الإمارات وتم سجنهم وترحيلهم ومنعهم من دخول السلطنة لفترة طويلة.

إقرأ الخبر هنا: محكمة في سلطنة عمان تحكم على شباب من الإمارات بالسجن والغرامة والترحيل

الفيديو الجديد الذي لسعه الدبور والذي تداوله ناشطون عمانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، يظهر لحظة سحق أحد الشبان تحت عجلات مركبة دفع رباعي أثناء بها في ولاية جعلان بني بو حسن في محافظة جنوب الشرقية بسلطنة عمان.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي لسعه الدبور بعد إنتشاره بشكل كبير و أثار الكثير من الجدل على وسائل التواصل الإجتماعي، فإنه وأثناء قيام أحد الشبان بعرض “تفحيط”، سقط أحد الشبان المرافقين له من المركبة لينزل تحت عجلاتها وتسحقه.

وبحسب الفيديو، فقد تعالت أصوات الحضور عاليا، من هول ما حدث.

من جانبها، أعلنت شرطة عمان السلطانية أنه تم إلقاء القبض على سائق المركبة بولاية جعلان بني بو حسن، وأنه تم اتخاذ الاجراءات القانونية في حقه.

وقالت الشرطة في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر”:” قيادة شرطة محافظة جنوب الشرقية تلقي القبض على سائق مركبة بولاية جعلان بني بو حسن إثرَ قيامه بالاستعراض والتفحيط بمركبته وسقوط مرافقه منها و تعرضه للدهس. وجاري اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.”

وتصل عقوبة ، إلى توقيف السائق مدة 48 ساعة، وحجز المركبة لحين تقديم سائقها للمحاكمة، وتتراوح الأحكام ما بين السجن 10 أيام إلى سنة كاملة، وفرض غرامة مالية تصل إلى 500 ريال، أو ما يعادل نحو 1300 دولار كحدٍ أقصى، إضافة إلى احتمال سحب رخصة القيادة مدة قد تصل إلى 3 أشهر كحدٍ أقصى.

وطالب رواد وسائل التواصل بتعديل القوانين في السلطنة وتشديد العقوبة لتنتهي هذه الظاهرة القاتلة من شوارع السلطنة بشكل كامل، لأنها تشكل خطرا على فاعليها وعلى المارة والمجتمع بشكل كامل.