الدبور – شباب من هربوا من الحرب والظلم والإعتقال الذي تمارسه قوات عيال زايد في اليمن، فوقعوا بيد عصابة مكسيكية على الحدود مع أمريكا.

وقد إنتشر مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي يعرض مجموعة شبان من اليمن، وهم يتعرضون لتعذيب بدني على يد عصابة مكسيكية.

 

ويظهر في التسجيل، الذي نشرته صفحة “المغترب اليمني في أمريكا”، عدد من افراد العصابة وهم يتناوبون على تعذيب الشبان واحدًا تلو الآخر.

وقال ناشطون، إن الشبان اليمنيين هم مهاجرون غير شرعيين كانوا في طريقهم إلى أمريكا هروبا من جحيم اليمن، حينما وقعوا في شباك هذه العصابة.

وقالت الصفحة على “فيسبوك”: “شباب يمنيون أرادوا الهروب عبر حدود المكسيك إلى أمريكا، فوقعوا بأيدي عصابه مكسيكية، وتم تعذيبهم بشتى أنواع العذاب، وكانت العصابة تطالب بفدية 15000$ ألف دولار عن كل واحد.

وهم لم يكونوا يملكون شيئًا، وتم رميهم على الحدود الأمريكية المكسيكية، فتم سجنهم من قبل السلطات الأمريكية في ولاية تكساس، وهم الآن يقبعون في السجن”.

وطالبت الصفحة، الحقوقيين ورجال اعمال وكل من باستطاعته تقديم المساعدة لإنقاذهم التواصل معها لاطلاعهم على القضية.

شباب يمنيين ارادو التهريب عبر الحدود الى امريكا من المكسيك فوقعو بايدي عصابه مكسيكيه وتم تعذيبهم بشتى انواع العذاب وكانت العصابه تطالب بفديه 15000$ الف دولار على كل واحد وهم لم يكونو يملكو شي فتم رميهم في الحدود الامريكيه المكسيكية فتم سجنهم من قبل السلطات الامريكيه في ولاية تكساس وهم الان يقبعون في السجن نطالب بتحرك عاجل رسمي وشعبي وحقوقي وكل من له استطاعه لإنقاذهم ومعرفة احوالهم وتقديم اَي نوع من ألمساعده لهم

Posted by ‎صفحة أبناء الجالية اليمنيه في أمريكا‎ on Monday, August 27, 2018