الدبور – صحافي يمني مقيم في سلطنة عمان نشر على صفحته على موقع تويتر مع بداية العام الدراسي الجديد في ومعظم الدول العربية، نشر صورة له مع نجله وهو ذاهب الى المدرسة في أول يوم دراسي.

وتحدث سمير النمري الصحافي اليمني الأصل والمقيم في سلطنة عمان وقام بتغطية مميزة للإعصار الأخير الذي ضرب السلطنة، تحدث عن التمييز بين الطلبة العمانيين والطلبة الوافدين من دول مختلفة.

 

وقال في تغريدته التي لسعها الدبور ما نصه:

“في المدارس الحكومية ب  يستقبل الطلاب من خارج السلطنة بكل الحب والتقدير، ولا يتم تمييزهم عن الطلبة العمانيين مطلقا. في أول يوم دراسي رافقت أطفالي للمدرسة وجدت من المعلمين والمعلمات ترحيب وإهتمام كبير. كل ذلك يتم بشكل مجاني مع خدمة التوصيل للمنازل.

ومع أن الحديث عن حسن معاملة الطلبة الوافدين في السلطنة ولم يتطرق الصحافي لأي موضوع سياسي أو طائفي، ولأن مشكلة قطر صغيرة جدا، علق أحد المعلقين على صورة الصحافي اليمني بقوله:

“لماذا لايتم تدريسهم في الدوحه هل هم غير مقبولين ام ماذا”

ليرد عليه النمري، “وما دخل الدوحة بالموضوع؟ أنا يمني ومقيم في سلطنة عمان فلماذا أرسل أولادي للدراسة في الدوحة؟”

ولكن لأن مشكلة صغيرة يجب أن تذكر في كل مكان وكل مقال حتى لو كان الحديث عن الجو.

وعلق أخر أيضا بشتم قطر وحاكم قطر، واتهم الصحافي بالتطبيل وان قطر هي سبب دخوله الى سلطنة عمان، ليرد عليه الصحافي ما نصه:

“فيكم مرض عجيب، الله يصبرنا عليك وعلى من يشبهك في التفكير”

بينما رحب المغردين من سلطنة عمان بالصحافي وقالوا له هذه بلدك الثاني ولا شكر على واجب انت في بلد الخير بلد السلطان قابوس.