الدبور – في قررت الحكومة المصرية معاقبة كل من ينتحر ويقتل نفسه في المترو، لأن هناك يكلف الدولة، وعرضت الحكومة وسائل كثيرة بالمقابل للمواطنين لإنتحار بعيدا عن المترو.

وناشد المتحدث الرسمي باسم شركة أحمد عبدالهادي المواطنين الراغبين بالإنتحار الإبتعاد عن محطات المترو والقطارات، وشدد على أن صيانة القطارات مكلفة جدا بعد الإنتحار فيها.

 

وكان “عبدالهادي” قد قال في تصريحات صحفية له ، تعليقا على حادث الإنتحار الأخير الذي حصل بالأمس، أن المترو يجب ألا يكون وجهة للمرضى النفسيين والراغبين في الانتحار، حتى لا يتسبب في تعطل حياة الملايين من المواطنين.

وشدد المتحدث باسم الهيئة، على أن مترو الأنفاق يعتبر من أكثر المرافق حيوية بالجمهورية حيث يستقبل الملايين يوميًا يعتمدون عليه في تحركاتهم طوال الوقت.

 

وأثارت تصريحات المتحدث باسم شركة مترو الأنفاق، جدلا واسعا بين النشطاء وتنوعت ردودهم بين الهجوم على الحكومة والسخرية.

حيث علق مغرد على تصريحات عبد الهادي ما نصه:

“الى السيد أحمد عبد الهادى لا تمنع المنتحرين من الانتحار فى مترو الانفاق أحنا بحسبة بسيطة ممكن نحمل المنتحر تكاليف صيانة المترو.أولا المنتحر هيبقى متقطع جاهز يعنى مش هيكلف هيئة المترو حاجة الهيئة بقى تتولى هى البيع الكبدة بكذا والكلية بكذا والقرنية بكذا وترجع الباقى للورثة.”

 

وقال معلق آخر على التصريحات ما نصه:


بشرى سارة لاءخواتنا المنتحرين ، تقرر فتح ميدان التحرير للانتحار الجماعى، انزل وانت معاك ضمان بالموت السريع
لا وكمان هتاخد لقب شهيد، وخد دى كمان .. هتدخل الجنه حدف يابن المحظوظه، ودة كله بكام
ببلاش ، ببلاش
ياخربيتك يا لى ماتنزل”

وبحسب ما نقلته وسائل إعلام مصرية حاول رجلا يدعى “ت.ع.خ”، يبلغ من العمر نحو 41 عاما، ويعمل موظفا بالشركة المصرية للاتصالات، أمس الأحد، الانتحار داخل محطة مترو جمال عبد الناصر، بإلقاء نفسه أمام المترو، قبل إصداره بيان بالواقعة بساعة، أي تقريبا في الواحدة والنصف ظهرا.