الدبور – السوريون سبب إنتشار السرطان في لبنان، هذا ما خلص له تقرير في تلفزيون لبناني، فنصح الإعلام اللبناني الإبتعاد عن السوري مسافة ٢٠٠ متر على أقل تقدير لأن إشعاع السوري قوي نوعا ما وأقوى من كل العلاجات الكيماوية.

حماس بدورها طلبت شحنة من السوريين لترسلها إلى الكيان المحتل لنشر مرض السرطان عن بعد، ولكنها اشترطت نوعية ذات إشعاع قوي وتنشر السرطان بسرعة.

 

فعلى مدى السنوات السبع الماضية، ومع استفحال أزمة اللجوء السوري إلى الدول المجاورة، ومنها ، ارتفعت معدّلات العنصريّة ضدّ السوريين في بعض وسائل الإعلام اللبنانية لتبلغ حدًّا بات يستدعي السخرية بمخالفته كلّ منطق، ناهيك بمراعاته أبسط المعايير الإنسانية. وهكذا، انتشرت تقارير مكتوبة ومرئية ومسموعة، تلوم السوريين على شتّى أنواع المشكلات، مما يُسمّى بـ”العنوسة” والبطالة وزحمة السير وارتفاع الأسعار والتدهور الاقتصادي، وحتى انتشار الجرائم.

ولم يترك الإعلام اللبناني للاجئ السوري الذي هرب من الموت في بلده سبيلاً للعيش بسلام. لكنّ هذا كلّه لم يكُن الدرك الأسفل. فوصل الأمر بقناة “إم تي في” (يملكها آل المر) إلى منافسة حالها، في العنصرية، عبر إلقاء اللائمة على السوريين بـ”ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان” في لبنان!

وعلى موقعها الإلكتروني، نشرت قناة “إم تي في” تقريراً خاصاً بعنوان “السرطان يجتاح لبنان… وسببان يساهمان في انتشاره”، أشارت فيه إلى أنّ معدل الإصابة بالسرطان ارتفع بنسبة 5.6 بالمائة. وقررت القناة استصراح طبيب “مختصّ” يُدعى فادي نصر، أرجع السبب إلى نقطتين: الأولى وهي التلوّث (يعاني لبنان من أزمة نفايات منذ عام 2015)، والثانية هي “النازحون السوريون”.

وكتبت القناة على موقعها الإلكتروني، نقلاً عن نصر “الالتهابات المتزايدة بفعل تكاثر النازحين السوريين في لبنان تتسبّب مُباشرةً بمرض السرطان، فهؤلاء بسبب الظروف السيئة التي عانوا منها مرغمين، يأتون ببكتيريا خطيرة قد تخلق الأمراض لدى الإنسان”. طبعاً من دون أن يستند الطبيب “المختصّ” إلى أيّ دليل حسّي أو دراسات في رأيه، أو يُشير إلى المعطى الذي أوصله إلى هذه النتيجة.

وليست هذه المرة الأولى التي تخرج بها قناة “إم تي في” باتهامات عنصريّة بحقّ السوريين. فعلى سبيل المثال، قالت في تقرير لها العام الماضي، إنّ “رؤوس الحلاقين اللبنانيين معرّضة للجزّ من المقص السوري”، في إشارةٍ إلى انتشار محلات حلاقة لسوريين في بعض المناطق.