الدبور – سلماني إنتاج عام ٢٠١٨ ومتخرج من قناة MBC وضمن عدم دخوله سجون الدب الداشر، خرج بتصريح ناري في كتابه ليرضي ومن تبعه من الغاويين، ومن يتبع نفسه وهو الحاج المرشد الديني الرئيس الأمريكي .

الشيخ قال أن سقوط أمريكا وهنا طبعا يقصد أمريكا الجديدة أمريكا إيفانكا وليس أوباما، سقوطها يعني تفرق وتشرد و إنهيار الأمة الإسلامية كلها.

 

الشيخ الداعية المفكر الدكتور شرح الأسباب في كتابه، فهو لا يتكلم من فراغ، إن هو إلا مجتهد يسعى لحماية نفسه من سجن الدب الداشر.

 

ووفقا للجزء الاول من كتاب “مسائل شرعية وقضايا فكرية معاصرة” للداعية السعودي خالد بن عبد الله الغليقة، فإن سقوط الولايات المتحدة سيؤدي لضعف المسلمين ويرفع مؤشر التفرق والتشتت بينهم.

 

وبحسب الكتاب، فإن من يفكر ولو بنصف عقله لن يتمنى سقوط الولايات المتحدة ولن يدعو عليها بالهلاك، معتمدا ومطوعا حديثا نبويا يقول فيه رسول الله – صلى الله عليه وسلم- :”لا يأتي عام إلا والذي بعده أسر منه”، لتدعيم فكرته.

 

واعتبر “الغليقة” أيضا، أن من يتمتع بالعقل ويحلل الأمور واحوال المسلمين بعقلانية سيعلم أن سقوط الولايات المتحدة والمسلمين بهذه الحالة “المزرية” سيقر بأن الأمر سيكون مؤشرا على الضعف والوهن والخوف والخور، على حد قوله.

الكتاب أثار رواد مواقع التواصل الإجتماعي وخصوصا في تويتر فعلق البعض على ما جاء فيه، حيث قال مغرد ما نصه: “قصده سقوط أمريكا هو سقوط آل سعود بس غلط قال المسلمين”

وقال الآخر: “هو قصده سقوط إيفانكا يؤدي الى سقوط آل سعود وتشتتهم في الأرض بحثا عنها”

وقالت مغردة ما نصه: “الجبان بيمدح امريكا رغما عن انفه،لكي لاتضعه في قائمة الإرهاب!!! قبح الله الجبناء”