الدبور – ثري عرض على الممثلة الراحلة فايزة كمال، أن تخون زوجها مقابل هذايا و نجاح منقطع النظير في أعمالها الفنية.

هذا ما كشفه زوجها بعد سنوات من رحيلها وفي ذكرى يوم زواجهما، حيث شرح كيف إنها كانت مميزة وناجحة وعرض عليها الكثير من الإغراءات من مختلف الجهات لجمالها المميز.

 

و قال المخرج مراد منير زوج الراحلة :” فايزة كمال امتلكت مقومات الفنانة الموهوبة بالإضافة لجمالها، ورغم ذلك تفوقت عليها نجمات كثيرات، عشان فايزة ست محترمة”.

وأضاف “مراد”: “فايزة اتربت كويس أوي، وأهلها ربوها كويس، ورفضت التنازلات من أي نوع، كمان هي مدخلتش أي شلة، واتعرض عليها عروض مغرية جدًا عشان تدخل في شلل، ومرة مسؤول كبير قالها اتطلقي من زوجك وتعالي وشوفي هنعملك إيه، فرفضت وقالتله إن جوزي يساوي الدنيا باللي فيها”.

 

وأشار إلى إنه في إحدى المرات، قام أحد الأثرياء من العرب بتقديم عقد شقة مساحتها 600 متر للفنانة الراحلة، وطلب منها أن “توقع” على العقد، فسألته عن سبب تقديم هذا العرض، فرد عليها “إنتِ بعيدة أوي ونريدك تقربي”.

وتابع قائلا: “رفضت زوجتي العرض، وأخبرته أنها امرأة متزوجة، فرد عليها قائلا: “يا فايزة كلهم متجوزين، ومن بعدها دفعت الثمن”.

وتقول الروايات وقتها أن الثري العربي هو من ويتحكم بشركات الإنتاج والإعلام والتوزيع في العالم العربي، وهو كان الذي يقرر ما يمكن شراؤه من الإنتاج المصري وبالتالي يرشح أسماء الممثلين المرشحين لأي عمل، وتعمد إستثناء اسم الراحلة بعد رفض عرضه لها لعلها تراجع نفسها وترجع له وتقبل.

وأكد مراد: “من وقتها أصبحت الأبواب تُغلق أمامها، لأنه كان مسؤولا عن توزيع الأعمال الفنية، وكلما ترشحت لمسلسل يرفض ترشيحها، مضيفًا: “مش كل التنازلات أخلاقية، لكن هي ماقدمتش طول حياتها أي تنازلات، وهي عند، ربها والناس تذكرها بكل خير، وولادها بيمشوا رافعين راسهم وبيقولوا إحنا ولاد فايزة كمال، وهي بدأت تاخد حقها من مشاعر الناس بعد ما ماتت”.