الدبور – يثير الرعب في شوارع العاصمة الكندية، وقد بث الرعب والفزع بين المواطنين هذا الدب الداشر لأن المواطنيين لم يتعودوا عليه بعد.

الدب الداشر كان يمشي في الشوارع بدون حارسه الشخصي ولا أي مواكب مما أثار إستهجان المواطنين، أين الحكومة الكندية من تصرفات هذا الداشر في .

 

حيث استيقظ سكان العاصمة الكندية الخميس، في حالة اضطراب في مدينتهم، سببها دبّ داشر كانت وحدات الشرطة تطارده على مرمى حجر من البرلمان الاتحادي. ورُصد الدبّ ليلا في سوق حيّ بايوارد السياحي في أوتاوا، حيث يقع عدد من المنشآت والمقرّات منها السفارة الأمريكية. وقد أبلغ أحد المارّة السلطات بالأمر.

وبدأت الشرطة بالبحث في الجوار، على مقربة من البرلمان، ودعت المواطنين إلى البقاء في بيوتهم إلى حين القبض على الدبّ.

بعد ذلك اختبأ الدبّ في حديقة صغيرة متخفّيا وراء شجرة، لكن حرّاسا للغابات تمكّنوا من تخديره قرابة الساعة 9.00 صباحا بالتوقيت المحلي (13.00 ت غ) ونقل إلى خارج المدينة. ومع انتهاء العملية، عادت حركة السير إلى الشوارع. وتكرّر هذا الحادث مرتين في 24 ساعة، حسب محطّة «سي بي سي» التلفزيونية، فقد شوهد دبّ أسود صباح الأربعاء يتجوّل في محيط مستشفى غاتينو قبل أن يهرب إلى الغابة.

وتمنى الشعب العربي أن يتم السيطرة على دبهم الداشر كما تم السيطرة على الدب الداشر الكندي وارجاعه الى الغابة مكانه الأصلي.

وليس كل داشر داشر وليس كل دب دب.