الدبور – معارض سعودي في كندا حذر كل النشطاء الحاليين والسابقين أيضا من حملة إعتقالات ستطال كل من كان له نشاط في أي مجال سواء في حقوق الإنسان أو على صلة بمعتقلي الرأي بأي شكل من الأشكال.

وقال المعارض الذي تعرض أهله لمضايقات و اعتقال لنشاطه المسنمر على موقع تويتر في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان و ضد الإعتقال السياسي، قال لا تقل إنك مستثنى، احزم أمتعتك واخرج قبل فوات الأوان.

 

وأضاف المعارض عمر بن عبد العزيز الزهراني، المقيم ، في رسالة “إنذار” إلى المواطنين، عبر تغريدات لسعها الدبور،  إن “كل من كان له علاقة بالإصلاح أو التغيير أو دعم الثورات أو ساند الحقوقيين أو كان على صلة بهم، فهو عرضة للاعتقال خلال الأيام القادمة بالسعودية ( إسلامي – حقوقي – سني – شيعي – ليبرالي )”.

 

وأضاف أنه “سيتم اعتقال ما يقارب 4000 شخص”، متابعا: “لا تقل أنا لست مستهدفا، اخرج اليوم”.

وفي تغريدة أخرى، قال الزهراني: “هذه معلومة وليست تحليلا.. إن كان لك صلة سابقا بأحد المعتقلين أو شاركت بأي منشط من المناشط الحقوقية أو الدعوية أو السياسية خلال السنوات الماضية فغادر الليلة قبل الغد.. ((أكرر)) احزم أمتعتك، ويفضل أن تصطحب عائلتك الليلة قبل الغد. فهناك حملة اعتقالات ضخمة وغير مسبوقة”.

 

وتابع ضاربا أمثلة لمن عليه الخروج خشية من الاعتقال: “تعرف العودة وتحضر مجلسه؟ شاركت في قنوات علي العمري؟ لك أنشطة مع عزيزة اليوسف؟ اجتمعت مع لجين؟ سويت برامج مع عصام الزامل؟ كنت تجلس بثلوثية مع عم جميل فارسي؟ كنت من طلاب ناصر العمر؟ كنت تحضر دروس العلوان؟ شاركت بمؤتمرات بقطر أو تركيا؟”، وأضاف متهكما: “لعبت معايه بلايستيشن؟”.

 

وبحسب الزهراني، فإن “القائمة الأولى 4000 شخص تقريبا.. القائمة الثانية ستصل إلى 10 آلاف شخص.. والساحة ستخلو تماما.. أعرف أن القرار صعب اتخاذه، لكنها نصيحة محب.. والسلام”.