الدبور – الإعلامية الكويتية المثيرة للجدل منذ ظهورها وحتى بعد زواجها الثاني من المحامي عبدالرزاق العنزي، الذي إنتهى بالطلاق بعد طلب زوجها منها التستر و إرتداء النقاب والتوبة إلى الله.

الأمر الذي أغضب بولند ولم تقدر عليه رغم حبها الكبير لزوجها، الذي إرتبطت به عن قصة حب طويلة و قوية، ولكنه طلب منها ما هو فوق إستطاعتها وهو التستر.

 

وقالت له كأي إمرأة تحب إظهار جسدها، أنت تزوجتني و انا بهذا الشكل فلن أتغير.

وأصرت حليمة على عدم تغيير طريقة لبسها مما ادى إلى نشوب خلافات كبيرة بين الطرفين استمرت لفترة طويلة قبل أن تنتهي بقرار الإنفصال والطلاق.

 

حليمة فرحت بهذا الأمر لتعود الى حياتها الطبيعية بإظهار أكبر قدر ممكن من جسدها للعامة، فنشرت صور جديدة لها في محاولة على ما يبدو الى مقاهة طليقها و إثارت غضبه، ولم يكترث طليقها المحامي عبد الرازق العنزي لكل ما تقوم به ولم يعلق على أمر بالنسة له قد إنتهى.

شاهد الصور التي نشرتها حليمة بلوند على إنستغرام ، التطبيق الذي دمر البيوت، و لسعها الدبور كعادته: