الدبور – فلم إباحي يتم تصويره في دبي و بعلم السلطات في الإمارة التي تسمح بكل شيئ إلا أن تقول رأيك على تويتر، فهذه عقوبتها السجن والنفي ولربما الإعدام.

والمعروف عن إنها تسمح بكل شيئ مخالف لتعاليم دين الدولة، من شرب الخمرة والدعارة وغسيل الأموال، والآن السماح بتصوير أفلام إباحية بجو عربي ومدينة عربية.

 

السلطات على علم بما يجري، لأن الممثلة الإباحية نشرت على حسابها صورا لها في دبي وتفاخرت بالعمل الذي تقوم به لأول مرة في مدينة عربية، سيشكل إنطلاقة جيدة لها في عالم الأفلام الإباحية.

وظهرت الممثلة الإباحية في عدة لقطات وهي شبه عارية وتلبس الشماغ الإماراتي في صحراء دبي، ولن يذكر الدبور إسم الممثلة ولن يعرض الصور التي لسعها من حسابها وتداولها بعض النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، حتى لا يتم البحث عن اسمها وينال الدبور بعض من إثم عيال زايد.

 

جديرٌ بالذّكر ان تقارير نشرتها “الحملة الدولية لمقاطعة ​”، أشارت إلى أنه يتم إجبار الآلاف من النساء في  على العمل في في كازينوهات دبي، ويتم الإيقاع بالنساء من خلال استقطابهن للعمل في وظائف عادية ثم يفاجئن بعدم وجود أي فرص سوى العمل بوظائف في البارات والنوادي الليلية وبيوت .

 

وهناك فلم كامل عن وكيف إنها مصرح لها وبعلم الحكومة ولكن ليس بشكل رسمي، الفلم قامت به إحدى المحطات الأمريكية المشهورة ويمكن مشاهدة على موقع يوتيوب، فقط ببحث صغير عن فلم الدعار في دبي.

ويذكر أن الإمارات قد سجنت دعاة الإصلاح وكل من طالب بمنع مثل تلك الأمور من الإمارات والحفاظ على هوية الإمارات الإسلامية العربية وعدم الإنفتاح على العالم بهذه الطريقة المهينة لتاريخ الإمارات القصير.

إقرأ أيضا:

ضاحي خلفان: الأذان يشرح النفس.. خصوصا وأنت مروح من البار في دبي