الدبور – رجل أعمال سعودي له إهتمامات سياسية كلما سمح له الوقت كما يعرف على نفسه في موقع التدوين تويتر، تهجم على سلطنة عمان والسلطان قابوس في تغريدة له.

تأتي تغريدته من ضمن سلسلة من التهجم على ينتهجها الإعلام بإيعاز من لتشطيل ضغط على السلطنة لتتخلى عن موقفها الحيادي من جهة، ومن جهة أخرى في محاولة لزعزة ثقة الشعب العماني بسلطانهم، لتتمكن من تنفيذ ما تحلم به منذ سنوات طويلة.

 

الإمارات منذ سنوات وهي ترغب بتغيير ووضع حاكم على مقاسها لتتحكم في السلطنة كما تشاء، تماما مثل ما تفعل السعودية مع البحرين وملكها، وقامت بمحاولات كثيرة لزعزعة الامن بها، تارة عن طريق تغيير نظام الحكم وتارة عن طريق دفع الأموال لإثارة الشعب العماني داخليا على نظام الحكم، ودوما تفشل دولة المؤامرات لما تلاقيه من وعي ثقافي لشعب السلطنة قل ما تجده بين الشعوب الأخرى.

ففي أعقاب ما كشفه مصدر دبلوماسي أممي عن رفض سلطنة عمان لتفتيش طائرة تابعة لها من قبل قوات التحالف في اليمن أثناء نقلها لوفد للعاصمة السويسرية جنيف للمشاركة في المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة باعتباره مسا بالسيادة، أقدم رجل الأعمال السعودي مشبب الحبابي الذي يصف نفسه بان له إهتمامات سياسية حسب وقته، على تجاوز كل الخطوط الحمراء ليتطاول على سلطنة عمان وسلطانها، واصفا إياهم بالمرتهنين لـ”المجوس” على حد زعمه.

 

وقال “الحبابي” في تدوينات له عبر حساب بموقع التدوين المصغر “تويتر” ما نصه:

” ليس هذا بجديد على دولة وحاكمها خانوا الأمانة وارتهنوا للمجوس ومن حالفهم، وستندمون يوم لا ينفع الندم”.

إقرأ أيضا: اللوبي الإماراتي في واشنطن يجهز لخليفة السلطان قابوس

وكتب أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية على تويتر يقول ”عدم حضور الحوثيين إلى عملية السلام في جنيف دليل إضافي على أن تحرير الحديدة هو المطلوب ليرجعوا إلى رشدهم ويشاركوا بشكل بناء في العملية السياسية“.

واتهم زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي يوم السبت التحالف بعرقلة سفر وفد الحركة إلى محادثات السلام. واتهم وزير الخارجية اليمني خالد اليماني الحوثيين بمحاولة ”إفشال“ المفاوضات.