ويأتي هذا القرار في أعقاب قرار مماثل سبق وان خصت به السعودية الرعاة القطريين ومواشيهم في أعقاب اندلاع الازمة الخليجية في يونيو/حزيران من العام الماضي، حين قامت بطرد آلاف من الإبل وتركتها بلا ماء أو غذاء بمنطقة صحراوية مما أدى لنفوق اعداد كبيرة منها.

 

ووفق وزارة البلدية والبيئة القطرية فإنه تم ترحيل 50 ألف رأس على الأقل من الإبل والأغنام مملوكة لقطريين من السعودية، استقبل موقع جنوب كسارة النخش النسبة الأكبر منها.

 

يشار إلى أن مربي الإبل والمواشي الخليجيين يتوجهون سنوياً إلى الاراضي السعودية، لرعي إبلهم ومواشيهم لكونها مناطق رعي خصبة وتتوفر فيها المياه.