الدبور –  الرئيس الأمريكي خفض عدد اللاجئين المسموح بإستقبالهم في أمريكا، وقالت إدارة ترامب أن العدد الأقصى للاجئين الذين ستستقبلهم الولايات المتّحدة في 2019 في إطار برنامج إعادة التوطين لن يزيد عن 30 ألفاً فقط، مقابل 45 ألفاً هذا العام وحوالى 85 ألفاً في 2016، في خفضٍ غير مسبوق في تاريخ البلاد.

وقال وزير الخارجية، مايك بومبيو، إن هذا العدد يتعلّق باللاجئين الذين تختارهم وكالات الأمن والاستخبارات الأميركية في مخيّمات اللاجئين حول العالم، مشيراً إلى أنّ الحكومة الأميركية تعتزم كذلك “درس أكثر من 280 ألف طلب لجوء” تقليدي في العام 2019 “ستضاف إلى أكثر من 800 ألف طالب لجوء موجودين حالياً في الولايات المتحدة” وينتظرون ردّاً على طلباتهم.

وأضاف بومبيوأنه يجب النظر إلي القرار في سياق إجمالي المساعدات الإنسانية الأمريكية حول العالم، وبالنظر إلى عدد الأشخاص الذين يطلبون اللجوء في الولايات المتحدة سنويا.

وبرر بومبيو تقليص العدد من 45 ألفا إلى 30 ألفا بـ “اعتبارات الأمن القومي”، مضيفا أن الولايات المتحدة تحتاج إلى أن تكون واثقة من أن كل شخص يأتي إلى البلاد يخضع لإجراءات مناسبة للتحري عن خلفياته.

كما أشار إلى أن الولايات المتحدة أنفقت أكثر من أي دولة أخرى (8 مليارات دولار) في العام المالي 2017، على المساعدات الإنسانية حول العالم.

وأوضح بومبيو أن الولايات المتحدة تحتفظ بالتزامها تجاه البرامج الإنسانية بالعمل بقدر الإمكان على مساعدة اللاجئين في أقرب مكان من دولهم التي ينحدرون منها.