الدبور – شجرة في لبنان تفوقت على مذابحهم في اليمن، حيث نهج الإمارات قائم على نشر الخير والعطاء والمحبة هذا ما قاله سفير في بعد زرع شجرة!

حمد سعيد الشامسي سفير الإمارات في لبنان شدد من خلال زرع هذه الشجرة، أن “الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، غرس الولاء والمحبة في نفوس شعبه وكل أنحاء العالم من خلال المشاريع التنموية والإنسانية والخيرية”.

 

وشجرة السفير إستحقت مقالات كثيرة في الإعلام، واستحثت كل هذا المدح، حيث أشار سفير الإمارات إلى أن “هذا المشروع يأتي تقديراً لدور الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” والذي كان رجل البيئة الأول فكما غرس الولاء والمحبة في نفوس شعبه وكل أنحاء العالم من خلال المشاريع التنموية والإنسانية والخيرية التي تقوم بها مؤسسات الدولة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يتم اليوم زراعة أشجار جديدة لتكريس عمق العلاقات الإماراتية – اللبنانية”.

 

سعادة السفير لم يأته من سبأ خبر يقين فهو لا يملك هدهد ولا فيسبوك ولا وسائل تواصل مع قيادته التي شردت أطفال اليمن وتفرغت لزراعة أشجار في لبنان، تنفيذا لرؤية الشيخ زايد طيب الله ثراه!

معالي الوزير يتعالى عن ذكر المذابح والمؤامرات التي تقوم بها قيادته، ولا يعلم أن قيادته الحكيمة تحارب جارتها بينما تزرع شجرتين في لبنان لتثبت إنسانية زايد الذي زرع فيهم حب الإنسانية فهم يطبقون توجيهاته بزرع  النخيل وقتل الإنسانية.

 

إقرأ أيضا:  صحافي من واشنطن: الإمارات تعذب الأطفال في سقطرى حتى عند مساعدتهم