إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الأحضان و “البوس” والأوضاع الحميمة على شاشة التلفزيون السعودي، أوضح من هيك رؤية لا يوجد

الدبور – الأحضان و “البوس” و الأوضاع الحميمة على شاشة التلفزيون السعودي، من كان يصدق أن يرى مجرد إمرأة منقبة على شاشة التلفزيون تقوم بدور أم، فما بالك الآن مع التطور السلماني والرؤية التي إتضحت زيادة عن اللزوم، فكل شيئ في جسد المراة أصبح حلال زلال للمشاهدين.

فقد فجرت قناة “SBC” السعودية الحكومية غضب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك في أعقاب ترويجها لإحدى حلقات مسلسل مصري مذاع على شاشتها، وما تضمنته الحلقة كذلك من مشاهد مُخلة.

 

وخلال ترويجها لحلقة جديدة من مسلسل “الأب الروحي” الذي يقوم ببطولته الفنان المصري محمود حميدة، نشرت القناة في تغريدة لها عبر حسابها بموقع “تويتر” قائلة:”:يرى يحيى والدته في وضع مخل في أحداث حلقة جديدة من مسلسل #الأب_الروحي تعرض بعد قليل”.

Screen Shot 2018 09 19 at 10.32.08 AM

وتعبيرا عن الغضب، دشن ناشطون عبر موقع “تويتر” هاشتاج بعنوان:” #SBC_تنشر_الفساد” احتل مراكز متقدمة في قائمة الهاشتاجات الأكثر تداولا في السعودية، شنوا فيه هجوما عنيفا على رئيس هيئة التلفزيون داوود الشريان، مؤكدين بأنهم سيقفون في وجهه لمواجه الفساد الذي يستهدف أبنائهم، مطالبين وزارة الإعلام بإيقاف هذه المهزلة.

بعض التغريدات الغاضبة من السعودية لسعها الدبور:

#SBC_تنشر_الفساد
هذه القناة بدأت تنحدر الى الاسفاف وقاع القاذورات الاعلامية من خلال استقطابها لمسلسلات منحرفة وعرض مشاهد منحلة لا يقبلها المجتمع السعودي ولا الدين الاسلامي
من هو المسؤول عن هذه التجاوزات المنحرفة ؟
وماهو دور وزارة الاعلام ؟

 

داود الشريان من بداية مسيرته في الاعلام الرسمي قام بتعيين موظفه مديره للمحتوى وهي تنشر في حسابها صور مخله ومايحدث شيء طبيعي بوجود من لايعتبرون اعتبار للدين والقيم والأخلاق وما نشرته القناه في تغريدتها حتى في الجاهليه كانت العرب تعتبره من الكبائر

 

قناة SBC من دعاياتها عبر تويتر والقناة الأولى أراها تجنح ببرامجها للإسفاف والإنحطاط الأخلاقي ونشر أمور تنافي قيم المجتمع وثقافته.
نفهم الغزو الثقافي الخارجي وأهدافه، فنحتاط له،
لكن أن يأتينا من بني جلدتنا فتلك طامة.
لا يشرفني كمواطن إنتماؤها لإعلام وطني ! #SBC_تنشر_الفساد

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد