الدبور – وبعد إستنفاد الكثير من أموال الخزانة السعودية نتيجة الحلب المتواصل من قبل له، قرر دفع هذا العام من جيوب العمالة الوافدة ومن الفقراء الذين يبحثون عن لقمة نظيفة لعائلاتهم.

حيث كشفت مصادر سعودية، أن مجلس الشورى يستعد للتصويت على مقترح فرض رسوم على تحويلات الأجانب، خلال ثالث جلسة قادمة للمجلس.

 

وقال المصدر لصحيفة “عكاظ” المقربة من ابن سلمان، إن لجنة الشئون المالية في المجلس ستعرض وجهة نظرها التي سبق أن قدمتها ورأت فيها ملاءمة التوصية، وبالفعل وافق المجلس عليها.

ويتطلب تمرير مشروع النظام إلى أغلبية لا تقل عن 76 صوتا، وفي حال موافقة المجلس على التوصية وفقا لنتيجة التصويت، سترفع إلى العاهل السعودي لينظر ويرى ما هو مناسب حیالها.

الإجراء الشكلي هذا ما قالت عنه المصادر، أن الأمر مجرد شكل وسيتم التصويت عليه إن رغب وسيتم وضعه في الإدراج إن لم يقبل .

 

ولكن يبدو أن القانون سيوافق عليه وسيوقعه الملك لتوفير بعض الاموال للخزانة السعودية التي سرعان ما نفذ كل مخزونها حتى الذي تم سرقته من الأمراء الفاسدين.

وموعد الجزية السنوية اقترب ويجب على السعودية توفير ما يقار ٥٠٠ مليار دولار لترامب حتى يستمر في حماية عرش ابن سلمان، وهذا أصلا ما صرح به الرئيس الأمريكي في أكثر من مناسبة قبل إنتخابه وبعد إنتخابه، لن نحمي آل سعود مجانا وعليهم الدفع، ودفع الكثير من الأموال.

العامل الوافد المسكين الذي لا يتقاضى ما يكفيه، يفرض ابن سلمان رسوم على ما يوفره و يحوله لإطعام أطفاله.