الدبور – الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع في سلطنة عمان قام بزيارة تفقدية لقاعدة الجوية اطلع خلالها على سير العمل بالقاعدة واستمع إلى إيجاز عن أوجه التطوير والتحديث بالقاعدة وبما يتفق والمهام والواجبات العملياتية والتدريبية التي تضطلع بها.

وقام الوزير السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي بالتأكد من جاهزية القوات الجوية في القاعدة العسكرية لأي أمر محتمل.

 

يذكر أن سلطنة عمان تواجه الكثير من التحديات في المنطقة، وتتعرض لكثير من الأطماع من جيرانها، وخصوصا من عيال زايد في المنطقة.

و موقف السلطنة الحيادي في الكثير من المشاكل التي تحيط بالمنطقة لا يعجب القيادة في الإمارات، ومازالت تضغط بكافة الوسائل على السلطنة لإتخاذ موقف تابع لهم كما فعلت البحرين مع تحالف الفجار في حصار الجارة قطر وشيطنتها.

الامر الذي ترفضه السلطنة بشده، وترفض أن تكون طرفا في أي صراع بين طرفين، وقامت بدور كبير في توقيع إتفاقية بين الولايات المتحدة و إيران في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وتمارس نفس الدور الآن في عهد الرئيس ترامب الذي ألغى الإتفاق طمعا في الحصول على المزيد من المكاسب من إيران.

وهذا الأمر يزعج الإمارات و السعودية بشكل كبير، حيث تضغط السعودية بإتجاه شن حرب شاملة على النظام الإيراني من قبل أمريكا وحتى إسرائيل.

المراقبون يرون أن السلطنة في ضل كل هذه التعقيدات في المنطقة حرصت على ان تكون على اهبة الإستعداد لأي طارئ، و امرت قواتها بعدم التراخي و اخذ كل التدريبات بجدية و كأن السلطنة في حالة حرب.

وستتكرر لتدريبات والمنورات مع الكثير من الحلفاء في الفترة القادمة، حسب ما أفاد بعد المحللين في السلطنة.