الدبور – الداعية الوحيد الذي إنتصر للشيخ سلمان العودة المعتقل الأسير في سجون الدب الداشر والذي من المتوقع الحكم عليه بالإعدام ظلما وبهتانا، بتهمة نشر تغريدة يدعو فيها إلى تأليف القلوب.

و كتب الداعية الكويتي طارق السويدان عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تغريدة دعا فيها بالحرية للداعية السعودي الشيخ .

 

وقال السويدان على صفحتيه في “تويتر” و”فيسبوك”، : “اللهم نسألك الحرية لشيخنا د.سلمان العودة وإخوانه المعتقلين في كل مكان”.

وأرفق الداعية الكويتي كلماته على فيسبوك بمقطع فيديو للعودة يتحدث فيه عن الحرية التي لا يريد أن يصادرها حاكم ولا تابع، ويختمها بكلماته “لم تنته الحكاية، غداً تطير العصافير”.

ويُحاكم الشيخ العودة محاكمة سرية، وفقاً لما بين حساب “معتقلي الرأي” على “تويتر” (المهتم بملف المعتقلين بالسعودية)، من قبل المحكمة الجزائية المتخصصة (محكمة الإرهاب السعودية)، التي مثل أمامها في 3 سبتمبر الجاري، حيث وجهت النيابة العامة إليه 37 تهمة وطالبت بـ”قتله تعزيراً”.

ومن بين التهم الموجهة للعودة: “الإفساد في الأرض بالسعي المتحرر لزعزعة بناء الوطن وإحياء الفتنة العمياء، وتأليب المجتمع على الحكام وإثارة القلاقل، والارتباط بشخصيات وتنظيمات، واللقاءات والمؤتمرات داخل وخارج المملكة، لتحقيق أجندة تنظيم الإخوان الإرهابي ضد الوطن وحكامه”.

كما وجه له تهم: “التهكم والسخرية من الإنجازات الحكومية”، و”القدح في الوطنية والولاء للحكومة”.

وتعتقل السلطات السعودية العشرات من الشخصيات العامة منذ سبتمبر 2017، بينهم علماء ودعاة ورجال أعمال وناشطون وحقوقيون.

شاهد الفيديو المؤثر بصوت الشيخ سلمان العودة لتعلم لماذا يخاف منه ولفق له تهم لم ينزل بها الله من سلطان ويريد التخلص منه بأي طريقة:

اللهم نسألك الحرية لشيخنا د. سلمان العودة وإخوانه المعتقلين في كل مكان

Posted by ‎د. طارق السويدان Dr. Tareq AlSuwaidan‎ on Friday, September 21, 2018