الدبور – الحل في أو ، جملة قالها ناشط في فيديو على تويتر مع شرح مبسط للأزمة الخليجية والطريق لحلها، ولكن الفيديو أثار الذباب الإلكتروني الذي سارع لشتم الناشط والتقليل من شأنه كالعادة دون مناقشة الفكرة التي طرحها و أسبابها بشكل منطقي لم يتدرب عليه الذباب.

الناشط والإعلامي أحمد خالد المسفر قال في فيديو نشره على حسابه الشخصي على موقع تويتر، ولسعه الدبور أن الحل للأزمة بين قطر وحلف الشر يكون إما في دولة الكويت أو في دولة قطر.

 

وأضاف لأن الكويت دولة محايدة وهي الوسيط بين حلف الشر و قطر منذ اليوم الأول وبذلت مجهودا كبيرا في هذا الأمر، وكل همها هو حل الأزمة بدون أجندة ولا مصلحة.

والحل في قطر لأن قطر لم تفتعل الأزمة ولم تغلق الحدود ولم تطرد أي خليجي من أرضها، وحتى اليوم هي تعامل كل أهل الخليج بما فيهم من دول الحصار بكل إحترام وحب ولم تمنع احد من زيارتها ولم تطرد أي شخص مقيم على أرضها.

أما دول الحصار فهي من منعت القطرين وطردتهم وعاملتهم بسوء وشتمت قيادتهم وجرحت بهم عبر إعلامهم وذبابهم القذر، ومع هذا تحملت قطر ولم ترد بالمثل.

لذلك رأى الناشط حسب رأيه أن الحل في الكويت أو قطر إن أرادت دول الحصار فعلا حل الأزمة.

طبعا هذا الرأي الذي شرحه بطريقة مبسطة للكل لم يعجب الذباب الذي مهمته شتم قطر وكل من يحاول حل الأزمة بينهم وبين قطر، حتى سلطنة عمان وصلها ما وصلها من الشتائم لسعيها للصلح وحل الأزمة الخليجية التي لم يكن لها أي داعي.

بل حاكمت الشيخ سلمان العودة لأنه لم يقف مع الذباب ولم يشتم قطر، مع إنه لم يقف أيضا ضد ابن سلمان ولكن قال اللهم ألف بين قلوبهم، حتى هذا الدعاء من المحرمات لأن ولي الامر رأى ان من مصلحته الآن عدم التأليف بين القلوب.

شاهد الفيديو واحكم بنفسك ما الغلط الذي ارتكبه هذا الإعلامي والناشط ليستحق الشتم في تعليقات الذباب: