الدبور – اللواء القائد شرطي مرور دبي  رد على تهديدات بتوجيه ضربة موجعة لكل من شارك بعملية إطلاق النار على الإستعراض العسكري الذي حصل في الأحواز يوم السبت الماضي.

والذي خرج مستشار ابن زايد يتفاخر ويعترف أن ابن سلمان هو من وراء حادث إطلاق النار، وبعدها قال مقرب من ابن سلمان أن الدب الداشر إستطاع نقل المعركة إلى داخل إيران.

 

وآخر التصريحات ما خرج به ضاحي خلفان في لقاء في إحدى الصحف المحلية، و بناء طبعا على معلومات إستخبراتية دقيقة، فهو المحقق كونان الذي إكتشف أن إسرائيل وراء إغتيال المبحوح القائد في حركة حماس الذي أغتيل أمام اعين الخلفان صاحب الإكتشاف الفظيع.

وقال ضاحي أن إيران تخاف من ، وفي تغريدة له لسعها الدبور قال ضاحي:

 “لو كانت الإمارات تريد حرباً لأحرقت كل أخضر ويابس على الجزر.. لكن نحن ميالون إلى الحلول السلمية مع كل جار”.

في إشارة للجزر الإماراتية التي إحتلتها إيران منذ عقود ولم تجرأ الإمارات التي تخاف منها إيران على مجرد الحديث عن الجزر المحتلة ولا التحرك لتحريرها ولو عبر الأمم المتحدة و الإدانة.

وكما قال الإمارات دولة مسالمة لا تتدخل بجيرانها ولا في أي دولة ولا تحاول إستخدام السلاح مع الجار بل الحلول السلمية فقط.

والسلاح والمقاطعة فقط لدولة و اليمن و سوريا وليبيا لأنهم لا يحسبهم الخلفان من الجيران المقربين كأيران.