الدبور – رغد ابنه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين غردت وخرجت عن صمتها من مقر إقامتها في منذ إحتلال من قبل القوات الامريكية عام ٢٠٠٣.

وكان من شروط إستضافتها في الأردن أن تلتزم الصمت وعدم التحدث بأمور السياسة أو أي أمور أخرى ممكن أن تثير بلبلة ووجع رأس للأردن.

 

وتحدثت عن الشخص مسعود الذي يدعي أنه ابن أخيها عدي.

ونفت رغد،  أن يكون لشقيقها الراحل عدي نجل اسمه مسعود، وأعلنت أنه ليس لديه أي أبناء إطلاقا. قائلة: إن “الشخص مسعود الذي يدعي أنه ابن عدي لا يمت له بأي صلة”، وذلك وفقا لموقع “السومرية” نيوز.

وأضافت أن “كل ما ينشره من صور خاصة، إنما هي مسروقة من حسابات أشخاص آخرين”.

وكان شاب، ظهر في تركيا بعد مرور سنوات على سقوط نظام صدام حسين في العراق في أبريل/نيسان 2003، وأعلن بكل ثقة لوسائل الإعلام: “أنا الابن الشرعي لنجل رئيس العراق الأسبق، عدي صدام حسين، لذلك أطالب الحكومة العراقية بثروة والدي عدي ، ومن غير نقصان”.