الدبور – إزدادت نسبة حوادث السيارات في هذا العام عن العام الماضي، بينما تقول التقارير انها إنخفضت في شهر أغسطس هذا العام بالمقارنة عن نفس الشهر في العام الماضي.

ولكن إذا ما قورنت نسبة الحوادث حتى نهاية أغسطس هذا العام فقد زادت عن السنة الماضية في نفس الفترة الزمنية.

 

وأرجح نشطاء في مواقع التواصل الإجتماعي نسبة الزيادة هي بسبب النساء، حيث أكبر نسبة حوادث يكون سببها النساء، وكانت إمرأة عمانية قد دهست ٨ طالبات عن طريق الخطأ، الحادث وقع حينما حضرت سيّدة بسيارتها إلى باب مدرسة نزوى للتعليم الأساسي بمنطقة ردة البوسعيد بولاية نزوى العمانية، لأخذ ابنتها، وحدث خطأ غير مقصود منها، فبدلاً من أن تضغط على دوّاسة “البريك” لإيقاف السيارة، ضغطت بالخطأ على دوّاسة البنزين فدهست الطالبات.

مع أن الكثير من التقارير الرسمية وغير الرسمية تفيد أن أكبر مسبب للحوادث في السلطنة هو من تهور بعض الشباب، والحوادث الأخرى جميعها عن طريق الخطأ أو الإرتباك وليس السرعة كما يحصل من الشباب.

وسجل شهر أغسطس من العام الحالي 215 حادثا في عدد مماثل للحوادث المسجلة في شهر يوليو فيما سجل شهر يونيو 222 حادثا وفق ما أفادت آخر الإحصائيات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات والمستندة إلى بيانات مبدئية من شرطة عمان السلطانية.

وخلال شهر أغسطس وقع ما نسبته 26% من الحوادث في محافظة مسقط و7ر16 % بمحافظة الداخلية و6ر12 % بمحافظة جنوب الباطنة و2ر11 % بمحافظة شمال الباطنة واستحوذت باقي المحافظات على 5ر33 % من الحوادث.

كما أفادت الإحصائيات بارتفاع نسبة وقوع الحوادث ليلا (56%) مقارنة بالنهار (44%).

وخلال شهر أغسطس الماضي نتج عن حوادث الطرق 75 حالة وفاة و238 إصابة.

ومن بين الوفيات الناتجة عن حوادث الطرق خلال شهر أغسطس 30 عمانيا، بلغ عدد الذكور منهم 19 والاناث 11 حالة وفاة.

 

كما بلغ عدد حالات الوفاة جراء الحوادث المرورية خلال شهر أغسطس بين الوافدين 45 حالة منهم 38 من الذكور و7 من الإناث.

أما الإصابات جراء الحوادث المرورية فمن بينها 174 عمانيا، الذكور منهم 128 والإناث 46، فيما بلغ عدد الإصابات بين الوافدين 64 إصابة منهم 57 ذكرا و7 من الإناث.