الدبور – فيديو لممرضة في الكويت إنتشر على وسائل التواصل الإجتماعي و أثار ضجة كبيرة و إستهجان من قبل المغردين على موقع تويتر و الفيسبوك.

وقد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مقطع فيديو مسرب من أحد المستشفيات أو المراكز العلاجية، مستهجنين ما قامت به إحدى الممرضات.

 

حيث استهجن النشطاء سلوك الممرضة الذي وصفوه بـ “المهين واللا إنساني” تجاه مريض ملقى على سرير العلاج لا حول له ولا قوة، لمنع تلك الممرضة من معاملته بتلك القسوة.

وأظهر مقطع الفيديو تقوم برمي الأغراض عليه وجره بطريقة همجية من ذراعه على الرغم من كونه يظهر متصلا بالأجهزة الطبية في دلالة على صعوبة حالته الصحية، حسب ما أظهر الفيديو.

أثار الفيديو غضب الجميع وأستفزهم وطالبوا بمحاسبتها ومحاسبة المستشفى وكل الطاقم الذي تهاون بأرواح الناس بهذه الطريقة الهمجية.

ولكن بعد التدقيق إتضح أن الفيديو لا علاقه له في الكويت ولم يحصل في أي من مستشفيات دولة الكويت.

حيث أكدت وزارة الصحة الكويتية لاحقا، بحسب صحيفة “الجريدة” الكويتية، أن الحادثة لم تكن في الكويت، وأن المقطع المصور ليس في أحد المستشفيات والمراكز التابعة لوزارة الصحة.

 

وقالت الوزارة في تغريدة لها لسعها الدبور كعادته ما نصه:

“ردا على ما نشر في مواقع التواصل الاجتماعي عن سوء معاملة إحدى الممرضات مع أحد المرضى، قمنا بالبحث والتحري عن مدى صحة الفيديو المنتشر، وتبين في البحث المبدئي أن محتوى الفيديو لم يحدث في أي مركز أو تابع لوزارة الصحة.”