الدبور – الشيخة مريم آل ثاني وجهت نصيحة لوزير الدولة للشؤون الخارجية في ، ووجه الصحارة، وأكثر شخصية مثقفة حول ابن زايد الدكتور أنور قرقاش، حتى لا يصاب بإضطراب نفسي وعصبي.

فقد قالت في تغريدة لسعها الدبور كعادته من موقع التدوين تويتر بعد تصويت 21 دولة لمشروع القرار بالتمديد لفريق الخبراء المعني بالتحقيق بالانتهاكات في اليمن، أن كركاش إنجن وتقصد هنا قرقاش الإمارات الذي غرد بعد إصابته بالجنون بعد التصويت الذي شوتت معه دولة قطر.

 

وقالت الشيخة ما نصه: كركاش زعلان بعد التصويت للقرار الأوروبي، صوتت 21 دولة لمشروع القرار بالتمديد لفريق الخبراء المعني بالتحقيق بالانتهاكات في اليمن صوتت للمشروع، فمن المتوقع زيادة الاضطرابات النفسية والذهنية من قبل مغردي الغفلة أقصد المسؤولين في و وسعوا صدوركم واضحكوا وعدّوها”

 

وأرفقت صورة لتغريدة القرقاش يشكك ويندد بمشروع القرار وطريقة التصويت حيث قال في تغريدته التي لسعها الدبور أيضا ما نصه:

“قرار مجلس حقوق الانسان حول اليمن وتحت البند ٢ جاء منقسما وإنتفى عنه الاجماع التقليدي، ويعود ذلك للتقرير غير المتوازن والمغالطات المنهجية، وللأسف لم تنجح محاولات المجموعة العربية للوصول للإجماع. والمحصلة أن أية تقارير مستقبلية ستكون خلافية ومن طرف واحد.”

وكان قد اعتمد مجلس حقوق الإنسان الدولي في جنيف، الجمعة، مشروع القرار العربي لدعم الآليات الوطنية اليمنية في مجال حقوق الإنسان.

وتم اعتماد مشروع القرار، تحت البند العاشر في جدول الأعمال، بدون تصويت، بسبب عدم وجود اعتراضات.

ويطرح المشروع العربي إنهاء عمل مجموعة من الخبراء الدوليين، والاعتماد على اللجنة الوطنية اليمنية تحت دعم مجلس حقوق الإنسان، بحسب البند العاشر من آليات المجلس، والذي يناقش ملف اليمن برعايته حتى الآن.

وأعلن مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، الجمعة، تمديد مهمة بعثة التحقيق في الشأن اليمني، بعد تأييد 21 صوتا من أعضائه، مقابل معارضة ثمانية من ضمنهم واليمن.

وقال وزير حقوق الإنسان اليمني إنه “تمت الموافقة من قبل مجلس حقوق الإنسان على القرار العربي لتقديم المساعدة الفنية والتقنية للجنة الوطنية للتحقيق في اليمن بالإجماع”.

وكانت الحكومة اليمنية قد أعلنت رفضها التمديد لمجموعة الخبراء عاما آخر، بعد التقرير الذي أصدرته المجموعة، وكان متحيزا ومسيسا بشكل واضح.

و عبر الحوثيون عن تمسكهم بتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة، إلا أنها ترحب بأي جهد دولي مستقل ومحايد حسب ما اورته وكالة سبا الحوثية .

وأكد الحوثيون استعداد حكومتهم التعاون مع فريق الخبراء وتقديم التسهيلات اللازمة من أجل استكمال التحقيق في ما اسموه “جرائم الحرب”.