الدبور – إدفع بالتي هي أحسن، تقرير لقناة الجزيرة أصاب بمقتل، حيث إستنفر الذباب الإلكتروني وعلى رأسهم القحطاني بمهاجمة قطر بدفعة كبيرة مرة واحدة، وردوا على التقرير الذي خصته الجزيرة عن تهديد الصريح للملك سلمان بالدفع مقابل الحماية.

الإعلام السعودي وبدل أن يهاجم أو على أقل تقدير أن يرد على ما قاله الرئيس الأمريكي ترامب بحق ملكهم واعتباره بلا قيمة بدون أمريكا، هاجموا قطر و أمير قطر و إعلام قطر.

 

فماذا فعلت الجزيرة غير نقل ما حصل، وما قاله ترامب وما يفعله ترامب ومن أين أتى ترامب وكيف يفكر؟

التقرير القوي الذي قدمه فوزي بشرى إنتشر بقوة على وسائل التواصل الإجتماعي، الأمر الذي إستفز السعودية أكثر، فكيف يخرج هذا الإعلام بمثل تلك التقارير، و السعودية والإمارات يملكون أسطول إعلامي كبير يصرف عليه الملايين كل عام، غير كتيبة الذباب الإلكتروني ولا يستطيعون إخراج تقرير يدافعون عن أنفسهم فيه ويبررون ولو كذبا ما قاله ترامب بحق ملكهم صاحب العزم والحسم.

فأين ذهب العزم و الحسم؟ أين ذهبت القوة والتهديد؟ أين ذهب الرد القوي لأي دولة تتدخل في شؤون السعودية الداخلية كما فعلوا مع كندا لمجرد خروج بيان يتكلم بلغة خفيفة عن حقوق الإنسان، ولم يتعرض لا للسعودية ولا للملك؟

التقرير حرك الذباب الذي كذب التقرير كالعادة وذلك لقلة التدريب على التغريد، دربوهم التكذيب على طول بدون تفكير ووعي، حيث قالت ذبابة من مصر ما نصه:

“ولا السعودية تتاثر بهذا التقرير الملفق ندعم الاشقاء بالمملكة وماذا تفعل قطر بوجود اكبر قاعدة أمريكية بها هل تأويهم ام تدفع اكثر مثل ماتاوى الاٍرهاب وقادتة بالمال والسلاح خنزيرة مولت وأوت قتلة جنودنا بسيناء حسبى الله”

وعاد جميع الذباب الذي لم يتلق أي تدريب بالهجوم على قطر لأنها تحوي قاعدة أمريكية، مع أن التقرير يتحدث أن ملكهم في حضن أمريكا، ولكن تزعجهم القاعدة الأمريكية في قطر.

شاهد التقرير القوي من الجزيرة الذي لسعه الدبور والتعليقات المضحكة: