الدبور – ضابط سعودي ذهب في دورة تدريبية عن اخلاق الشرطة والأمن، على حساب الدولة في فرنسا، فلم يرجع إلى أهله، فلا هو إستفاد من الدورة ولا رجع إلى عمله و أهله في السعودية.

فهو كما حاكمه لا يفكر إلا في ما بين فخذيه، وكل فتاة فرنسية هي فرصة للقنص و الإعتداء الجنسي.

 

وقالت السلطات الفرنسية إن شرطيا سعوديا في الاربعين من العمر حضر الى فرنسا لمتابعة تدريب في شمال غرب فرنسا، اعتقل بتهمة الاعتداء الجنسي على موظفة فندق.

وأضاف المصدر نفسه أن الواقعة جرت بعد ظهر السبت عندما اعتدى الشرطي جنسيا على موظفة الفندق الثلاثينية في المصعد ثم في غرفته في الفندق.

وقالت النيابة العامة لمدينة سان مالو في شمال غرب فرنسا “كانت الموظفة مكلفة بمرافقة الشرطي حتى غرفته، فحاول تقبيلها بالقوة وتعمد ملامستها”.

وأضافت النيابة العامة أن الموظفة الشابة تمكنت من الفرار واستدعت زميلا لها تشاجر مع الشرطي.

وكان من المقرر ان يبدأ الشرطي السعودي تدريبا الاثنين في مدرسة الشرطة في سان مالو، الا انه أوقف ووجهت اليه تهمة الاعتداء الجنسي.

وحدد موعد جلسة محاكمته في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

كما سيلاحق زميل الموظفة أيضا بتهمة العنف وسيستدعى للمثول أمام القضاء في تشرين الثاني/نوفمبر.