الدبور – معركة حامية الوطيس جرت بين الرئيس الأمريكي دونالد ومراسلة صحافية، حيث أهان الرئيس الأمريكي ، صحافية أمريكية خلال مؤتمر صحافي عقده صباحا في حديقة البيت الأبيض.

وقال ترامب بعدما أشار لمراسلة قناة “إي بي سي نيوز” سيسيليا فيغا، آذنا لها بالتحدث، “لقد صُدمت أنني اخترتها، يبدو أنها في حالة من الصدمة!”.

وأجابت فيغا قائلة “لا، لم أفكر كذلك! شكرا سيدي الرئيس”. إلا أن ترامب واصل إهانته لها قائلا “لا بأس.. أعرف أنك لا تفكرين، لا تفكرين أبدا!”.

وبدا الانزعاج على المراسلة التي قالت لترامب “عفوا! ماذا قلت؟”، فتجاهل الأخير طلبها موجها لها أن تبدأ سؤالها.

وبعد ذلك بدقائق واصل ترامب أسلوبه “المستفز” في التعامل مع الصحافيين، لينتقل إلى مراسلة قناة “سي إن إن” كاتلين كولينز التي وجهت له سؤالا حول التحقيق الجاري مع مرشحه للمحكمة العليا الأمريكية القاضي بريت كافانو، فقاطعها ترامب قائلا “لا تفعلي ذلك.. هذا ليس جيدا. هل لديك سؤال حول التجارة؟”. بالإشارة إلى أن المؤتمر الصحافي كان مخصصا للحديث عن الاتفاقية التجارية بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

ومع مواصلة كولينز سؤالها حول القاضي بريت، طلب ترامب تحويل المايكروفون إلى مراسلة أخرى متجاهلها تماما.