الدبور – الأمن التركي قام بنشر سياج حديدي حول مبنى القنصلية في إسطنبول بعد أنباء تفيد عن إختطاف السلطات السعودية للكاتب والمعارض السعودي جمال خاشقجي، عندما راجع القنصلية بناء على طلبهم لإتمام بعض المعاملات التي تخص عائلته.

ونشر موقع عربي ٢١ صورا قال إنها من مبنى القنصلية تبين السياج الحديدي الذي تم وضعه من قبل الامن التركي فور التبليغ عن إختفاءه داخل القنصلية.

 

وباشر الامن التركي التحقيق في موضوع إختفاء خاشقجي وعمم على جميع منافذ الحدود في الدولة لضمان عدم تهريبه وتسليمه إلى السعودية، إن لم يكن قد تم تهريبه بالفعل قبل تقديم البلاغ.

وساد الهدوء محيط القنصلية وخلا المكان من تواجد أحد سواء ذوي خاشقجي أو حتى الأمن التركي، باستثناء موظف سعودي كان يقف على بوابتها الرئيسية.

وكانت خطيبة خاشقجي كشفت اختفاء الكاتب خاشقجي منذ ظهر الثلاثاء، بعد مراجعته للقنصلية السعودية في إسطنبول بتركيا.

و قالت السيدة خديجة أزرو، إن خاشقجي دخل إلى مبنى القنصلية في الساعة الواحدة ظهرا، للحصول على أوراق رسمية خاصة به، ولم يخرج من مبنى السفارة إلى الآن، حيث كانت رفقته عندما دخلها.

وأضافت أزرو أنها تتواصل مع الجهات الأمنية التركية من أمام مبنى القنصلية، حيث بادر الأمن التركي إلى السؤال عنه دون أن يصلهم أي معلومات حول اختفائه حتى الآن، لافتة إلى أنه كان رفقتها عندما دخل مبنى القنصلية، وما زالت أمام المبنى للحصول على أي معلومات.