الدبور – جنس جماعي مع فتاة قاصر، هذا ما حصل داخل معسكر للجيش الأمريكي، وخرجت الفضيحة بعد تصوير مقاطع فيديو للحادثة التي هزت الجيش الامريكي والمجتمع.

فبعد سلسلة الفضائح الشهيرة في سجن أبو غريب في العراق، وفضائح التحرش الجنسي داخل الجيش الأمريكي التي لم يجد لها الجيش أي حل حتى الآن.

 

كشفت مصادر قضائية أن 4 عناصر من القوات البحرية في الجيش الأميركي يواجهون تهماً بممارسة الجنس الجماعي مع فتاة قاصر داخل قاعدة عسكرية محصنة.

وبحسب ما نقل موقع “إي بي سي” الامريكي، فإن عناصر البحرية مارسوا الفعل المشين في قاعدة بولاية واشنطن، غرب البلاد، ثم قاموا بتوثيق الممارسة في صور ومقاطع فيديو، ولم تكشف التحقيقات حتى

الآن الطريقة التي دخلت بها الفتاة إلى القاعدة.

ويشير صك الاتهام إلى أن ضباط البحرية ينتظرون الاستماع إليهم في المحكمة وبعد أخذ أقوالهم ستقرر المحكمة الخطوة الموالية لا سيما أن الفتاة القاصر يتراوح عمرها بين 12 و16 عاما.

وتشمل التهم ممارسة الجنس الجماعي مع فتاة قاصر فضلا عن التقاط صور وتسجيل فيديو وبسبب هذه الخطوة يواجه عنصران من البحرية تهمة إنتاج محتوى إباحي للأطفال.

وتلقت البحرية الأميركية في أيلول الماضي وشاية من مصدر غير معروف عن حدوث الجنس الجماعي، ثم فتحت تحقيقا في الجريمة المفترضة التي قد تنتهي بأحكام حبس مشددة في حق المتورطين.

وقال المتحدث باسم فرع المحيط الهادي في البحرية الأميركية، كوري باركر، إن واقعة الجنس لم تشهد أي اغتصاب كما لم يجر التبليغ عن استخدام العنف، لكن القانون الأميركي يعاقب على ممارسة الجنس مع قاصر حتى وإن جرى ذلك بشكل رضائي.