الدبور – كلاكيت ثالث مرة وثالث إهانة في أقل من أسبوع من الرئيس الأمريكي ترامب إلى الملك سلمان، وجولات الرئيس الأمريكي هذا الشهر ستكون كثيرة حتى موعد الإنتخابات الأمريكية النصفيه بداية شهر نوفمبر.

فمن المتوقع أن يحصل الملك السعودي سلمان على إهانة يومية من ترامب، لذلك على الذباب الإستعداد لمهاجمة قطر أكثر ردا على إهانات ترامب المتكررة للسعودية.

 

فقد نشر صحافي في واشنطن مقطع جديد لإهانة ترامب للملك سلمان بخصوص الدفع، وفي كل لقاء أمام الناخبين يغير الرئيس ترامب بعض من حواراته، ليكون هناك تشويق أكثر لسر المكالمة الخاصة التي جرت بينه وبين صديقه كما يصفه دائما الملك سلمان.

المكالمة التي إعتقد الإعلام السعودي إنها لم تخرج للعلن، تسرع ووصف المكالمة بإنها كانت لتوثيق العلاقات بين البلدين، البيان الرسمي الذي يخرج منذ ستينات القرن الماضي حتى يومنا هذا، يتصل الرئيس الأمريكي ليؤكد على متانة العلاقات بين البلدين ويغلق الهاتف، وهكذا كل فترة.

 

الرئيس الأمريكي قال هذه المرة أننا ندافع عن دول غنية ولا يدفعون، أو يدفعون نسبة قليلة جدا، وضرب مثال كالعادة السعودية التي يدافع عنها ويدفعون نسبة قليلة جدا للجيش الأمريكي.

فقلت له أعذرني يا ملك، ملك سليمان هل تمانع أن تدفع للجيش؟ هل تمانع؟ هي أنت…

فرد الملك عليه لم يطلب مني أحد من قبل أن أدفع، يا طويل العمر..

قال له أنا أطلب الآن، فرد هل أنت جاد بطلبك؟

قلت له نعم أنا جاد ثق بي إني جاد جدا.

وأضاف ترامب: سيدفعون ولكن لم يطلب منهم أحد من قبل هل تصدقون.. نحن هنا نتكلم عن مليارات المليارات من الدولارات.

شاهد التغريدة التي لسعها الدبور من صفحة الصحافي نظام المهداوي من موقع تويتر: